aflampornon

News and Announcements

قصص سكس بزاز حماتي تعتصر زبري وتحتضنه

Posted by Smr Saad, Monday, 8th July 2019 @ 10:09pm

  • دأت قصة نيك ساخن عندما كنت فى الثانوية العامة فقد كنت اخرج الى السطوح للمذاكرة وفى يوم رأيت جارتنا على السطح المجاور ورايتها وكانت شقراء وصدرها ممشوق وطيازها كبيرة نسبيا وكانت ايضا طويلة حين رايتها انتفخ زبري وتمرد على الطبيعة الباردة حيث كنا فى الشتاء ولم استطع ان اقاوم وقمت وانزلت مابة من منى وانا انظر اليها وتوالت الايام وانا اتسلل الى السطوح لارى جارتنا التى كانت مثل نجوم هوليود السكساويات وظللت على هذا الحال اكثر من 8سنوات وانا اكاد ان اكتب فيها شعر من انوثتها الطاغية و حلاوة نيك ساخن التي يميزها وسافرت الى العمل بالخارج ورجعت بعد عامين وكلى لهفة لاراها وعندما تسللت الى السطوح لاتذكر الماضى رايت انسانة اخرى تشبة معشوقتى لكنها اقصر واضعف اكتشفت انها بنتها ورايت انها ستكون الفرصة الذهبية كى انفرد بمعشوقتى التى انزلت عليها كل لبنى فى شبابى واكون بينى وبينها على الاقل بضعة امتار وليس بيوت وبالفعل تقدمت لخطبة بنتها وتم العرس بعدها بشهرين بحجة اننى سوف اسافر مرة اخرى واثناء الخطوبة كنت دائما انظر الى هذة المراة التى اصبحت حماتى واشم ملابسها و اتمنى ممارسة نيك ساخن معها الى ان جاء يوم وقالت لى ان اتى معها الى السطوح فى الليل كى تاتى بشىء من هناك

    وصعدت معها وعندما صرنا بدون احد قالت انها كانت ترانى وانا انظر اليها من هنا قلت لها كنت اراقب سماح بنتها قالت لا كداب انا عارفة وعندما قالت ذالك تسمرت مكانى وقلت لها قصدك مين فسكتت قليلا وضحكت وقالت اسم جارة لنا كانت سيئة السمعة و معروفة بعشقها الكبير للزب و النيك الساخن وعند ذالك بدا الشك بداخلى وبدا زبى فى الانتفاخ من كلامها وكانت عندما تتكلم كانت لهجتها مثل لهجة نجوم الإغراء امثال هند رستم ومارلين منرو هذة طبيعتها بدون كذب وعدى اللقاء على هذا الحدث وانا احدث نفسى على ما دار بيننا وقبل الفرح بيومين كنت انا وهى وبنتها نشترى بعض الاغراض وكنا فى محل ملابس ودخلت انا وهى المخزن و وقع منها شى ونزلت على الارض لتأتى بة وانا خلفها حيث كنت دائما احاول ان اكون قريب منها كى اتلزز بقربها ورائحتا وايضا عنما اكون معها اجد زبى دائما منتفخ وفجأة رأيت طيزها على زبرى بحجة انتشال الشى الذى وقع على الارض وكنت ورائها تماما فاذا بزبرى اجده فى طيزها مباشرة و كأنه فى انتظار هذة اللحظة ثم نهضت وانا خلفها تماما لان المكان ضيق جدا واذا بزبرى لازال بين فلقتيها وهى واقفة امامى قالت ماهذا كل هذا لابنتى وضحكت ورجعنا الى الشراء مرة اخرى ويوم الخلة قالت لى خليك مع ابنتى على قدها لانى متأكدة انك ممكن تشقها نصفين اذا مارست نيك ساخن معها وعندما قالت ذالك قلت لها ياريتك مكانها فضحكت بإغراء شديد و شرمطة وتركتنى ومرت الدخلة وشهر العسل بسلام وكل يوم كانت تاتى الى المنذل لابنتها وكنت دائما اجدها كأنها ذاهبة الى عشيقها ليشبعها نيك في فخادها المربربة الملبن

    كانت تلبس وتتزين وتكون احلى من بنتها وفى يوم من الايام اصريت ان افعل معها شىءحتى لو كلفنى الامر طلاق بنتها اشتريت منوم وفياجرا وعندما جائت وجلست قلت اننى سوف اعمل لكم العصير ووضعت فى كوب زوجتى المنوم وشربنا
     
    افلام سكس امهات  سكس شقراء  مص زب 
    وبعدها بنصف ساعة راحت زوجتى فى سابع نومة وادخلتها الى غرفة النوم الثانوية وجلست مع حماتى ومعشوقتى وحلم حياتى المكبوت منذ اكثر من تسع سنين وجلست معها نتكلم عن ايام زمان واصريت ان اذكر السطوح وماكان يدور فيها قالت انت كنت دايما بتبص عليا وانا كنت عارفة قلت مانتى اصلا شىء يهبل واحلى واحدة فى العالم اعمل اية قالت انتى لسة بتقول دة من زمان قلت انتى احلى واحدة حتى الان قالت وانت مفيش زيك ونتهزت الفرصة وفى لمح البصر كنت جوارها تماما ومسكتها من وسطها قالت البنت تصحى قلت لها مديها منوم قالت انا كنت عارفة انك حتحط حاجة فى العصير وعارفة انك اتجوزتها
    كس مصري  سكس شيميل  سكس فلاحي 
    علشانى وفى نفس لحظة الكلام انقضضت على شفايفها امصها وهى تبادلنى المص الحار حتى انى كدت انزل من سخونتها وظللت اقبلها واعصر فيها اكثر من ساعة وقلت لها تعالى ندخل اوضة النوم قالت مش قادرة امشى قلت لها لية قالت حتعرف بعد شوية ورفعتها الى اوضة النوم وكانت ممتلئة و نيك ساخن جدا الا اننى قدرت ان ارفعها ودخلت بها واخلعتها ملا بسها وانمتها على ظهرها في احلى وضعيات سكس عربي ممتع

    سكس صعيدي  سكس منقبات  نكت سكس

    وعرفت لماذا لم تقدر على المشى بعد الاثارة لمدة ساعة لان كسها وبزازها قد انتفخو لدرجة ان رحمها قد قارب ان يظهر وبزازها قد انفخو على اخرهم كانهم مملوءان بالماء وظللت الحس لها فى كل جسمها وهى تتأوة بكلامها المغرى جدا جدا الى ان قالت دخل زبك انا بقالى تسع سنين مستنية نياكة معاك وادخلته كلة حتى ان بيضانى حسست انها دخلت هى الاخرى وشهقت شهقة احسست ان الناس فى الشارع قد سمعوها وظللت اقحم نفسى بنيكها بإنتحار وكنت احس انها تريد ان ادخل رجلى مكان زبرى من كثرة شهوتها الا انها كانت تقول انا تحس بة يدق شى فى داخل بطنها وانا حتموت فى ايدى وانا مستمر معها وتصببت عرقا وهى ايضا جسمها الابيض الوردى ازداد اجمرارا وعرقا ولمعان وظللت انا وهى نمارس جميع انواع النيك المعرفة والغير معرفة حتى غير التقليدية لدرجة اننى احسست اننا محترفين سكس او بنسجل فيلم سكس وكنت لا اصدق مايحدث وظللت انا وهى نياكة حوالى ساعتين لدرجة ان كسها بدا يزرق من كثرة الضرب فية بزبرى دون انزال وحين قربت على الانزال قلت لها برة ولا جوة قالت انا عاملة حسابى وباخد منع الحمل اوعى تحرمنى من لبنك النهاردة حتى لو ححمل منك
    افلام سكس مترجمة 
    سكس سود ا سكس زنوج  قصص جنسية 
    بموت فيك وانا احضنها وادكها وشفايفها كلها فى فمى ادخلتة اخر مرة وانزلت كل لبى داخلها وظللت انزل فيها اكثر من عشر دقائق براكين نيك ساخن وهى تضحك وتقول لى انت جبار جبار وانا اقول لها انتى عشيقتى من زمان انا بعبكوامتلا كسها باللبن وظللت انا وهى نحضن بعض بعدها نصف ساعة واقول لها بموت فيكى يامراتى ياحقيقية ونامت ولم تقدر ان تذهب الى بيتها من التعب ونامت عندنا الى اليوم التالى بحجة ان بنتها تعبانة وحتى هذة اللحظة تأتى يوم الخميس من كل اسبوع مستعدة بالمنوم وانا جاهز لها بالفياجرة واظل انيك فيها حتى تقارب على الإغماء مننى ونحن على هذا الحال حتى الان ودخلنا فى عامنا الثانى

كس الممرضة الساخن الهب زبري

Posted by Smr Saad, Thursday, 31st January 2019 @ 8:40am

  • كان اجمل و اسخن جنس اعيشه في حياتي و كان مع ممرضة جميلة و مثيرة جدا لمحتها من اول نظرة تتحرك هناك في اروقة العيادة التي كانت شبه فارغة و تقع العيادة في حي راقي جدا و اسعارها مرتفعة جدا . و لم اكن انا هناك بسبب وفرة المال او امر اخر بل ذهبت للاطمئنان على احد اصدقاء العمل بعدما تعرض الى حادث عمل و كانت الشركة هي من دفعت تكاليف العلاج و يومها لمحت الممرضة و هي تمشي و طيزها يتحرك معها بطريقة عجيبة
    سكس تركي سكس امريكي سكس جديد عرب سكس افلام جنس سكس سكس
    و مثيرة جدا جعلت زبي ينتفض و يقوم بقوة كبيرة . و لم اشعر كيف وضعت يدي على زبي و لمسته و حين نظرت الي الممرضة و راتني المس زبي تبسمت و اشعلت شهوتي بقوة كبيرة حيث اصبحت كالمجنون و تبعتها في الرواق الى ان دخلت الى المكتب و فتحته و دخلت معها و انا اغلي و قلبي ينبض بقوة كبيرة و الممرضة ما زالت تنظر الي و تبتسم ابتسامة سكسية و خبيثة جدا . و حاولت تقبيلها من الفم و لمسها و هي تقاوم بطريقة غرية جدا حيث من جهة تدفعني و من جهة اخرى تبتسم و انا في اسخن جنس و اريد ان اخرج زبي حتى ادخله في كسها و انيكه

    ثم شعرت بها بدات ترتخي و تذوب و لمست بزازها و من شدة الشهوة جذبتها من المئزر فتمزق الزر العلوي ليظهر بياض بزازها و حلاوة ثديها ثم ادخلت يدي لامس اطرى و اشهى صدر في حياتي . و كانت الممرضة ساخنة جدا و بيضاء البشرة و لها صدر متوسط يميل الى الكبير و رايت هالتها و كان لونها بني و كبيرة و لمست حلمتها فكانت واقفة و كانها دبوس و اخرجت لها ثديها بحركة ساخنة في اسخن جنس و رايت لحلمة التي هيجتني و جعلتني اسارع باخراج زبي الذي كان منتصب و جميل و واقف و عروقه نافرة بقوة . و حين رات الممرضة زبي قهقهت و امسكته و بدات تفرك عليه بنعومة يدها و لكن انا من شدة الشهوة سحبت لها الكيلوت الى الاسفل بسرعة و توجهت بزبي الى الكس و دفعته بقوة كبيرة و كان

    سكس ايطالي مقاطع سكس سكس فرنسي سكس روسي بزاز كبيرة سكس راهبات سكس مهات
    كس الممرضة ساخن و جد لزج و دخل زبي بسرعة في اسخن جنس و احلى نيك ثم اكملت دفعي زبي الى الخصيتين و حضنتها في صدري و انا ارى الى بزازها كيف كانت متدلية امامي و هي ذائبة في النيك و لحظتها كنت كالمجنون من الشهوة و كانت درجة حرارة كسها عالية و كان زبي كان في الفرن و بقيت ادفع الى الامام و الخلف بزبي الذي كان يتحرك داخل الكس بلزوجة و نعومة رهيبة جدا
    و كم كانت اللذة جميلة الى درجة اني مهما حاولت وصفها فاني لن اقدر على ايصالها كاملة لكم و لكن شدة اللذة جعلتني اشعر ان زبي يرتعش داخل كس الممرضة و انا انيكها بقوة و عرفت اني ساقذف و لابد لي من سحب زبي . و لم تكن مدة النيك كبيرة جدا و لكن

    كان نيك جميل و اسخن سكس و لذيذ جدا و حتى الممرضة شعرت انها ذابت في حضني و زبي في كسها و سحبت زبي من داخل الكس و امسكته و انا اوجهه الى مزهرية كانت هناك و رايت المني يندفع من زبي بقوة و غزارة كبيرة و الممرضة تنظر الى زبي كيف كان يخرج الحليب بتلك الحرارة الجميلة و انا جسدي عرقان و ساخن جدا و لكن بعدما اكملت القذف شعرت بالتحرر و الراحة بعدما ذقت اسخن جنس و احلى نيك و امتع كس و الممرضة كانت ايضا مثلي و لكن بعدما اكملت النيك طلبت منها رقم هاتفها حتى اتخذها صديقة و اخبرتني انها متزوجة و حذرتني من عواقب الاقتراب منها و تتبعها

كسها المشعر يجعلني انيكها

Posted by Smr Saad, Saturday, 26th January 2019 @ 7:42am

  • احكيا لكم لما كانت ماما هايجة و دخلت الى غرفتي و هي عارية تماما حيث انه رغم اني انصدمت في الاول لكن لما دققت نري في جسمها و انا ارى بزازها امامي و طيزها و كسها المشعر لم استطع تضييع الفرصة و نكت ماما ثلاث مرات . و يجب ان اخبركم ان امي اصيبت بانهيار عصبي و صارت احيانا تاتيها نوبات حيث تصبح تصرخ و تمزق شعرها و ثيابها و كنت دائما اعطيها ادوية مهدئة و كنا نعيش انا وامي فقط في بيت متواضع و في فقر شديد مما كان يضطرنا احيانا الامر الا نجد من اين نشتري الادوية و في احدى المرات ظلت امي بلا دواء لمدة خمسة عشر شهرا تقريبا حيث صارت تقوم بافعال غريبة جدا كان تشعل النار في الملابس او ترمي بها من الشرفة و كل ذلك و انا احاول جهدي مراقبتها . في تلك الليلة خلدت للنوم و كنت متعبا جدا حتى سمعت صوت الصراخ فعرفت انها امي و ما كدت اعدل جلستي لاقوم حتى دخلت علي الغرفة و كانت ماما هايجة و عارية تماما و انصدمت لما رايت بزازها تتارجح و هي تمشي و نظرت الى كسها و كانت تبدو انها تلبس كيلوت من كثرة ما كان كسها مشعر و افخاذها بيضاء جدا و حاولت ستر ماما بالغطاء لكنها رفضت و ظلت تصرخ و تتفوه بكلا فاحش جدا

    سكس سحاق سكس حيوانات سكس محارم افلام سكس مصري سكس محجبات سكس منقبات سكس كلاب مصرية تتناك فيلم سكس سكس لبناني سكس شرجي سكس حامل سكس مقرف سكس ياباني سكس مطلقات سكس اخت سكس ديوث سكس عنيف سكس مصري سكس سوداني سكس امهات سكس اجنبي سكس عربي قصص سكس سكس محارم
     

    ثم احتضنتها و انا مشفق لحالها و نظرت الى صدرها فاغرتني حلمة بزاز امي و شعرت برغبة في لمسها و تقبيلها و ماما تملك جسم جميل جدا لكني رفضت الفكرة في راسي و بدات اهدئها واخبرها انني ابنها و انا ساقف بجانبها . فجاة قامت و تعرت مرة اخرى و وضعت كليتا يديها على كسها و قالت انت تراني عارية انظر الى كسي و استدارت و قالت انظر الى طيزي و بدات تشتم و تقول انا ساخرج عارية و لا اهتم باحد و هنا وقفت لها امام الباب بالمرصاد و منعتها من الخروج حتى لا تفضحنا و ضلت تكرر انظر الى كسي و بدات تضحك بجنون و في تلك اللحظة لما امستكتها وقعت يدي على صدرها فانتصب زبي و اتكات عليها و زبي منتصب و هو ملتصق بطيزها الذي كان ابيض و كبير . و اغلقت الباب و تركت ماما هايجة و ذهبت الى صديقي و استعرت منه بعض المال و اشتريت لها ادوية مهدئة ثم عدت لها و ناولتها الدواء و ما هي الا لحظات حتى ذبلت و هدات و غلبها النوم و عندها حملتها بصعوبة كبيرة الى فراشها و هي عارية كي تستريح و تنام و رغم اشفاقي عليها الا اني كنت اريد ان انيكها لانني محروم من النيك

    و جلست بجنب ماما و هي نائمة و عارية و لمست صدرها و بدات العب باناملي على حلمتها الوردية و هي لا تعي ما يحدث ثم بدات ارضع تلك البزاز التي رضعتها و انا صغير و لكن مذاقها اختلف و اصبح الذ ثم وضعت اصبعي على كسها و كان جافا جدا فبللته بلعابي و اكملت رضع بزازها و هي نائمة بعدما كانت ماما هايجة قبل لحظات . ثم اخرجت زبي و وضعته على حلمتها و اصبحت احك زبي على الحلمة و لون الحلمة يشبه لون راس زبي و وضعت زبي على شفاه امي و هي نائمة و انا احكه على اسنانها حتى وصلت الى درجة رهيبة من الشهوة فركبت فوقها بهدوء رغم علمي انها لن تصحو و وضعت زبي على كسها و حاولت ادخالها لكن كسها كان جافا جدا . و قمت من مكاني و اتجهت الى المطبخ و دهنت زبي بالزيت من الراس الى الخصيتين و ملات كفة يدي بالزيت ثم عدت الى ماما و ادخلت اصبعي في كسها و دهنته و هنا ادخلت زبي بدفعة قوية جدا حتى وصل الى خصيتيه و كم كانت اللذة كبيرة اه على كس امي و انا انيكها بعدما كانت ماما هايجة و تمنيت لو انها كانت صاحية حتى تتمتع بزبي

    و بقيت ادخل و اخرج زبي في الكس و احيانا اخرجه كاملا و اخبطه على بطنها و بزازها و هي مستسلمة للنوم و انا انيكها من الكس الذي كان ساخن جدا و الزيت يجعل زبي يمر بداخله بحلاوة نارية و لم استطع ان اصمد لاكثر من دقيقة او دقيقتين حتى ارتعشت بطريقة قوية جدا . و اخرجت زبي من كس ماما و وضعته امام صدرها و بدات اقذف المني الذي كان مثل اللبن على حلمة امي و انا منتشي و احس بلذة لا توصف و من يومها صرت انيك امي لما تتناول دواءها و كانت اول مرة امارس سكس محارم معها بعدما كانت ماما هايجة عارية (شكرآ)

اختي تمص زوبري

Posted by Smr Saad, Saturday, 26th January 2019 @ 7:29am

  • ما زلت أنا عشيق أختي في الحرام وأضاجعها بعد زواجها ولا زلت اغرم بها أكثر من ذي قبل؛ فكل يوم يمر يكبر حبها في قلبي ولا أدر ما أفعله على الرغم من معرفتي بخطأ ما أفعله و تفعله معي. بدأ قصة غرامي معها و أنا في طور المراهقة إذ كنت يافعاً في المرحلة الأولى من الثانوية وكنت حينها شابا طبيعيا ومتفوقا في دراستي وملتزما نوعا ما وبعيدا كل البعد عن الشبهات. ذات ليلة و أنا أمر بغرفة أختي وصولاً للحمام شدت سمعي آهات متتاليات فدق قلبي وخشيت أن تكون أختي التي تكبرني بثلاثة أعوام قد أصابها مكروه. كانا والداي قد أغلقا عليهما بابهما وكنت أنا في الخارج. أسرعت إليها و دفعت الباب لأتيبس في موقفي ولتصرخ أختي في وجهي! كانت أختي تلعب في فرجها فاتحة ساقيها المبرومين اللامعين فيد يف فرجها و ألأخرى في بزازها! صاحت فزعة ووضعت كفها بين وركيها تداري فرجها الذي لمحته مشعراً!! لحظات وقفتها توقف لها قضيبي وبلعت ريقي وهمست: أنا آسف..فكرتك بتتوجعي…!! أغلقت الباب ورائي ومن ساعتها وفضولي تجاه أختي يزداد وهو ما انقلب إلى غرام وتعلق بها!

    سكس سحاق سكس حيوانات سكس محارم افلام سكس مصري سكس محجبات سكس منقبات سكس كلاب مصرية تتناك فيلم سكس سكس لبناني سكس شرجي سكس حامل سكس مقرف سكس ياباني سكس مطلقات سكس اخت سكس ديوث سكس عنيف سكس مصري سكس سوداني سكس امهات سكس اجنبي سكس عربي قصص سكس سكس محارم

     

    كنت بالإضافة لأختي و أمي وثلاثة أخوة من الذكور , إذ والدي توفي منذ زمن طويل, نعيش في منزل واحد في مدينة الفيوم وهو ما لم يكن كبيرا بحيث يكون لكل شخص منا غرفة خاصة به ولذلك كنت كثيرا ما أدخل في نفس الغرفة التي تنام بها أختي فتتلاقى نظراتنا وتحمر خدودها وتبسم و انا أبادلها الابتسامات. كنت أبحث في كتبها وأقرأ بعض المجلات التي تحضرها من المدرسة إضافة إلى الروايات الغرامية وكتب مذكرات لصاحباتها. بدأت أتجسس على أختي وهي نائمة شبه عارية يعني بالبودي و الفيزون الضيق او الشورت و البلوزة الضيقة الملتصقة فوق صدرها وكنت أحاول أن أنظر لأماكن حساسة من جسدها خصوصا أن دخولي للغرفة غير مشكوك فيه. ثم أنني بدأت أسرق بعض ثيابها الداخلية. كيلوتات ستيانات من دون أن تدري، وكنت مرات أسهر الليل حتى منتصفه وأدعي أن أذاكر وعندما أتأكد أنها نامت كنت أتقرب منها وأنظر إليها وأحاول أن أحتك بها ثم سخن بقوة فتطاولت يدي إلى بزازها أتحسسها و أنا أدلك قضيبي بقوة حتى دفقت حليبي! بسرعة هرولت للخارج وخشيت أن نفضحني إلا أنها في اليوم التالي , وكنت أتحاشى النظر إليها أو أن تراني خائفا من ردة فعلها, لم تخبر أحد وعدى الأمر بسلام. توقفت فترة عن هذه الأفعال لكني عدت لها مرة أخرى بعد فترة وأيضا رأتني وأنا أخرج من الغرفة ومعي بعض ملابسها الداخلية. بمرور الأيام بتُ عشيق أختي في الحرام وأضاجعها مضاجعة الأزواج في خيالي! ذات مرة نادتني وأخذت تسألني لماذا أفعل هكذا والذي أريده وهي تبسم لي فاعلمتها بحقيقة اني أشتهيها فتطور الأمر حتى صارت تناديني للغرفة في منتصف الليل وتسألني عن هذه الأمور وكنا نتعرى في بعض المرات وأمارس معها الجنس من فوق الهدوم و أرقد فوقها و احتك بها.

    مرت فتره على هذا الأمر ثم تزوجت أختي من ابن عمي وتوقفنا عن ذلك لبضعة شهور. ولأن زوج أختي كان يعمل في مدينة أخرى ولظروف عمله لا يستطيع أن يحضر إلا أيام قليلة في الشهر، كانت أختي في أغلب الأسبوع تنام عندنا في بيتنا لأن بيت زوجها قريبا من بيتنا وكانت في بعض الأيام تذهب هناك وكنت أنا الحق بها ومن دون أن نشعر شيئا فشيئا عدنا لما كنا عليه وراحت أنا عشيق أختي في الحرام وأضاجعها بعد زواجها أتلذذ بها بقوة وهي ايضاً لانها كانت مفتوحة لا خوف على عذريتها فصرنا نمارس الجنس بل وعريانين تماما من دون أي ثياب. استمرا ذلك فترة طويلة وأنا بصراحة لم أكن أريد أن نتوقف لكن أختي كانت مرات تحس بخوف وتريد أن نتوقف لكن لغياب زوجها تعود لتوافق سريعاً. ظللنا على تلك الحال أكثر من سنة فيها استبحت عورات أختي كلها ومفاتنها فلحست لها فرجها و بلغتها نشوتها ومصت لي قضيبي حتى دفقت في فمها وأتيتها من دبرها الضيق وغرقنا في العسل حتى همست لي وهي تقبلني: أنت بتمتعني أكتر من جوزي ..انت كارثة…أوعى تسيبني…!! وبعد أن أنهت أختي دراستها انتقلت مع زوجها لمكان عمله للعيش هناك في القاهرة، وتوقف الموضوع نهائيا وبدأنا في النسيان. وبعد أن تخرجت أنا من دراستي الثانوية شاء القدر و التنسيق أن يرميني في الجامعة في نفس المحافظة التي تسكن بها أختي وسكنت عندهم في السنة الأولى! في بداية إقامتي عندهم كنا نحاول أن نتظاهر أن شيئا بيننا لم يحصل حتى عندما نكون بمفردنا ولككنا بعد مدة عدنا لنمارس الجنس و نغترف منه بشبق بالغ و لكن هذه المرة على فترات قليلة فقط

اختي تمص زوبري

Posted by Smr Saad, Saturday, 26th January 2019 @ 7:29am

  • ما زلت أنا عشيق أختي في الحرام وأضاجعها بعد زواجها ولا زلت اغرم بها أكثر من ذي قبل؛ فكل يوم يمر يكبر حبها في قلبي ولا أدر ما أفعله على الرغم من معرفتي بخطأ ما أفعله و تفعله معي. بدأ قصة غرامي معها و أنا في طور المراهقة إذ كنت يافعاً في المرحلة الأولى من الثانوية وكنت حينها شابا طبيعيا ومتفوقا في دراستي وملتزما نوعا ما وبعيدا كل البعد عن الشبهات. ذات ليلة و أنا أمر بغرفة أختي وصولاً للحمام شدت سمعي آهات متتاليات فدق قلبي وخشيت أن تكون أختي التي تكبرني بثلاثة أعوام قد أصابها مكروه. كانا والداي قد أغلقا عليهما بابهما وكنت أنا في الخارج. أسرعت إليها و دفعت الباب لأتيبس في موقفي ولتصرخ أختي في وجهي! كانت أختي تلعب في فرجها فاتحة ساقيها المبرومين اللامعين فيد يف فرجها و ألأخرى في بزازها! صاحت فزعة ووضعت كفها بين وركيها تداري فرجها الذي لمحته مشعراً!! لحظات وقفتها توقف لها قضيبي وبلعت ريقي وهمست: أنا آسف..فكرتك بتتوجعي…!! أغلقت الباب ورائي ومن ساعتها وفضولي تجاه أختي يزداد وهو ما انقلب إلى غرام وتعلق بها!

    سكس سحاق سكس حيوانات سكس محارم افلام سكس مصري سكس محجبات سكس منقبات سكس كلاب مصرية تتناك فيلم سكس سكس لبناني سكس شرجي سكس حامل سكس مقرف سكس ياباني سكس مطلقات سكس اخت سكس ديوث سكس عنيف سكس مصري سكس سوداني سكس امهات سكس اجنبي سكس عربي قصص سكس سكس محارم

     

    كنت بالإضافة لأختي و أمي وثلاثة أخوة من الذكور , إذ والدي توفي منذ زمن طويل, نعيش في منزل واحد في مدينة الفيوم وهو ما لم يكن كبيرا بحيث يكون لكل شخص منا غرفة خاصة به ولذلك كنت كثيرا ما أدخل في نفس الغرفة التي تنام بها أختي فتتلاقى نظراتنا وتحمر خدودها وتبسم و انا أبادلها الابتسامات. كنت أبحث في كتبها وأقرأ بعض المجلات التي تحضرها من المدرسة إضافة إلى الروايات الغرامية وكتب مذكرات لصاحباتها. بدأت أتجسس على أختي وهي نائمة شبه عارية يعني بالبودي و الفيزون الضيق او الشورت و البلوزة الضيقة الملتصقة فوق صدرها وكنت أحاول أن أنظر لأماكن حساسة من جسدها خصوصا أن دخولي للغرفة غير مشكوك فيه. ثم أنني بدأت أسرق بعض ثيابها الداخلية. كيلوتات ستيانات من دون أن تدري، وكنت مرات أسهر الليل حتى منتصفه وأدعي أن أذاكر وعندما أتأكد أنها نامت كنت أتقرب منها وأنظر إليها وأحاول أن أحتك بها ثم سخن بقوة فتطاولت يدي إلى بزازها أتحسسها و أنا أدلك قضيبي بقوة حتى دفقت حليبي! بسرعة هرولت للخارج وخشيت أن نفضحني إلا أنها في اليوم التالي , وكنت أتحاشى النظر إليها أو أن تراني خائفا من ردة فعلها, لم تخبر أحد وعدى الأمر بسلام. توقفت فترة عن هذه الأفعال لكني عدت لها مرة أخرى بعد فترة وأيضا رأتني وأنا أخرج من الغرفة ومعي بعض ملابسها الداخلية. بمرور الأيام بتُ عشيق أختي في الحرام وأضاجعها مضاجعة الأزواج في خيالي! ذات مرة نادتني وأخذت تسألني لماذا أفعل هكذا والذي أريده وهي تبسم لي فاعلمتها بحقيقة اني أشتهيها فتطور الأمر حتى صارت تناديني للغرفة في منتصف الليل وتسألني عن هذه الأمور وكنا نتعرى في بعض المرات وأمارس معها الجنس من فوق الهدوم و أرقد فوقها و احتك بها.

    مرت فتره على هذا الأمر ثم تزوجت أختي من ابن عمي وتوقفنا عن ذلك لبضعة شهور. ولأن زوج أختي كان يعمل في مدينة أخرى ولظروف عمله لا يستطيع أن يحضر إلا أيام قليلة في الشهر، كانت أختي في أغلب الأسبوع تنام عندنا في بيتنا لأن بيت زوجها قريبا من بيتنا وكانت في بعض الأيام تذهب هناك وكنت أنا الحق بها ومن دون أن نشعر شيئا فشيئا عدنا لما كنا عليه وراحت أنا عشيق أختي في الحرام وأضاجعها بعد زواجها أتلذذ بها بقوة وهي ايضاً لانها كانت مفتوحة لا خوف على عذريتها فصرنا نمارس الجنس بل وعريانين تماما من دون أي ثياب. استمرا ذلك فترة طويلة وأنا بصراحة لم أكن أريد أن نتوقف لكن أختي كانت مرات تحس بخوف وتريد أن نتوقف لكن لغياب زوجها تعود لتوافق سريعاً. ظللنا على تلك الحال أكثر من سنة فيها استبحت عورات أختي كلها ومفاتنها فلحست لها فرجها و بلغتها نشوتها ومصت لي قضيبي حتى دفقت في فمها وأتيتها من دبرها الضيق وغرقنا في العسل حتى همست لي وهي تقبلني: أنت بتمتعني أكتر من جوزي ..انت كارثة…أوعى تسيبني…!! وبعد أن أنهت أختي دراستها انتقلت مع زوجها لمكان عمله للعيش هناك في القاهرة، وتوقف الموضوع نهائيا وبدأنا في النسيان. وبعد أن تخرجت أنا من دراستي الثانوية شاء القدر و التنسيق أن يرميني في الجامعة في نفس المحافظة التي تسكن بها أختي وسكنت عندهم في السنة الأولى! في بداية إقامتي عندهم كنا نحاول أن نتظاهر أن شيئا بيننا لم يحصل حتى عندما نكون بمفردنا ولككنا بعد مدة عدنا لنمارس الجنس و نغترف منه بشبق بالغ و لكن هذه المرة على فترات قليلة فقط

اختي تمص زوبري

Posted by Smr Saad, Saturday, 26th January 2019 @ 7:29am

  • ما زلت أنا عشيق أختي في الحرام وأضاجعها بعد زواجها ولا زلت اغرم بها أكثر من ذي قبل؛ فكل يوم يمر يكبر حبها في قلبي ولا أدر ما أفعله على الرغم من معرفتي بخطأ ما أفعله و تفعله معي. بدأ قصة غرامي معها و أنا في طور المراهقة إذ كنت يافعاً في المرحلة الأولى من الثانوية وكنت حينها شابا طبيعيا ومتفوقا في دراستي وملتزما نوعا ما وبعيدا كل البعد عن الشبهات. ذات ليلة و أنا أمر بغرفة أختي وصولاً للحمام شدت سمعي آهات متتاليات فدق قلبي وخشيت أن تكون أختي التي تكبرني بثلاثة أعوام قد أصابها مكروه. كانا والداي قد أغلقا عليهما بابهما وكنت أنا في الخارج. أسرعت إليها و دفعت الباب لأتيبس في موقفي ولتصرخ أختي في وجهي! كانت أختي تلعب في فرجها فاتحة ساقيها المبرومين اللامعين فيد يف فرجها و ألأخرى في بزازها! صاحت فزعة ووضعت كفها بين وركيها تداري فرجها الذي لمحته مشعراً!! لحظات وقفتها توقف لها قضيبي وبلعت ريقي وهمست: أنا آسف..فكرتك بتتوجعي…!! أغلقت الباب ورائي ومن ساعتها وفضولي تجاه أختي يزداد وهو ما انقلب إلى غرام وتعلق بها!

    سكس سحاق سكس حيوانات سكس محارم افلام سكس مصري سكس محجبات سكس منقبات سكس كلاب مصرية تتناك فيلم سكس سكس لبناني سكس شرجي سكس حامل سكس مقرف سكس ياباني سكس مطلقات سكس اخت سكس ديوث سكس عنيف سكس مصري سكس سوداني سكس امهات سكس اجنبي سكس عربي قصص سكس سكس محارم

     

    كنت بالإضافة لأختي و أمي وثلاثة أخوة من الذكور , إذ والدي توفي منذ زمن طويل, نعيش في منزل واحد في مدينة الفيوم وهو ما لم يكن كبيرا بحيث يكون لكل شخص منا غرفة خاصة به ولذلك كنت كثيرا ما أدخل في نفس الغرفة التي تنام بها أختي فتتلاقى نظراتنا وتحمر خدودها وتبسم و انا أبادلها الابتسامات. كنت أبحث في كتبها وأقرأ بعض المجلات التي تحضرها من المدرسة إضافة إلى الروايات الغرامية وكتب مذكرات لصاحباتها. بدأت أتجسس على أختي وهي نائمة شبه عارية يعني بالبودي و الفيزون الضيق او الشورت و البلوزة الضيقة الملتصقة فوق صدرها وكنت أحاول أن أنظر لأماكن حساسة من جسدها خصوصا أن دخولي للغرفة غير مشكوك فيه. ثم أنني بدأت أسرق بعض ثيابها الداخلية. كيلوتات ستيانات من دون أن تدري، وكنت مرات أسهر الليل حتى منتصفه وأدعي أن أذاكر وعندما أتأكد أنها نامت كنت أتقرب منها وأنظر إليها وأحاول أن أحتك بها ثم سخن بقوة فتطاولت يدي إلى بزازها أتحسسها و أنا أدلك قضيبي بقوة حتى دفقت حليبي! بسرعة هرولت للخارج وخشيت أن نفضحني إلا أنها في اليوم التالي , وكنت أتحاشى النظر إليها أو أن تراني خائفا من ردة فعلها, لم تخبر أحد وعدى الأمر بسلام. توقفت فترة عن هذه الأفعال لكني عدت لها مرة أخرى بعد فترة وأيضا رأتني وأنا أخرج من الغرفة ومعي بعض ملابسها الداخلية. بمرور الأيام بتُ عشيق أختي في الحرام وأضاجعها مضاجعة الأزواج في خيالي! ذات مرة نادتني وأخذت تسألني لماذا أفعل هكذا والذي أريده وهي تبسم لي فاعلمتها بحقيقة اني أشتهيها فتطور الأمر حتى صارت تناديني للغرفة في منتصف الليل وتسألني عن هذه الأمور وكنا نتعرى في بعض المرات وأمارس معها الجنس من فوق الهدوم و أرقد فوقها و احتك بها.

    مرت فتره على هذا الأمر ثم تزوجت أختي من ابن عمي وتوقفنا عن ذلك لبضعة شهور. ولأن زوج أختي كان يعمل في مدينة أخرى ولظروف عمله لا يستطيع أن يحضر إلا أيام قليلة في الشهر، كانت أختي في أغلب الأسبوع تنام عندنا في بيتنا لأن بيت زوجها قريبا من بيتنا وكانت في بعض الأيام تذهب هناك وكنت أنا الحق بها ومن دون أن نشعر شيئا فشيئا عدنا لما كنا عليه وراحت أنا عشيق أختي في الحرام وأضاجعها بعد زواجها أتلذذ بها بقوة وهي ايضاً لانها كانت مفتوحة لا خوف على عذريتها فصرنا نمارس الجنس بل وعريانين تماما من دون أي ثياب. استمرا ذلك فترة طويلة وأنا بصراحة لم أكن أريد أن نتوقف لكن أختي كانت مرات تحس بخوف وتريد أن نتوقف لكن لغياب زوجها تعود لتوافق سريعاً. ظللنا على تلك الحال أكثر من سنة فيها استبحت عورات أختي كلها ومفاتنها فلحست لها فرجها و بلغتها نشوتها ومصت لي قضيبي حتى دفقت في فمها وأتيتها من دبرها الضيق وغرقنا في العسل حتى همست لي وهي تقبلني: أنت بتمتعني أكتر من جوزي ..انت كارثة…أوعى تسيبني…!! وبعد أن أنهت أختي دراستها انتقلت مع زوجها لمكان عمله للعيش هناك في القاهرة، وتوقف الموضوع نهائيا وبدأنا في النسيان. وبعد أن تخرجت أنا من دراستي الثانوية شاء القدر و التنسيق أن يرميني في الجامعة في نفس المحافظة التي تسكن بها أختي وسكنت عندهم في السنة الأولى! في بداية إقامتي عندهم كنا نحاول أن نتظاهر أن شيئا بيننا لم يحصل حتى عندما نكون بمفردنا ولككنا بعد مدة عدنا لنمارس الجنس و نغترف منه بشبق بالغ و لكن هذه المرة على فترات قليلة فقط

انا وزوجتي وتبادل الزوجات

Posted by Smr Saad, Saturday, 26th January 2019 @ 7:14am

  • بعد ان تخرجت وبدائت العمل وقمت بشراء شقة وسيارة وبعد ان توفية ابي وامي بسنة قرارة ان اتزوج وخصوصا اني وحيد وليس لي احد وكان وضعي المادي فوق الممتاز بحثت عن فتاة متحررة بعد ان كنت قراءة مواقع جنسية كثير وعجبت بلتحرر الى ان وجدت فتاة زميلة لي في العمل وشعرت انها متحررة من لبسها وكلامها وكانت معجبة بي فبادرة وعزمتها على كافية فوافقت وخلال تلكا العزيمة عرفت انها مثلي يتيما وليس لها احد فتماديت وطلبت ان نخرج انا وهي في رحلة الى تركيا لكي نتعرف فوافقت فاخذنا اجازة دون ان يعرف احد من في العمل وذهبنا الى تركيا كمسافرين وليس برحلة سياحية لكل لا نكون مرتبطين فنزلنا في المطار وذهبنا الى احد الفنادق وكانت كل الغرف محجوزة ثم ذهبنا الى اكثر من فندق الى ان وجدنا فندق به سويت فحجزنا به وكان بغرفتين نوم مما اتاح لنتعرف على بعض وذهبنا الى السويت وكل واحد ذهب الى غرفته ليرتاح فدخلت الى الحمام لكي اخذ شو وخرجت وانا لف المنشفة على وسطي وجلست في الصالة لكي اتفرج على التلفزيون وبعدها دخلت الى الحمام وبعد نصف ساعة خرجت وهي تلبس البرنص الحمام وجلست نتحدث ثم استازنت لكي تذهب لتنام وبعدها ذهبت لنوم وفي الصباح استيقضت ابكر وذهبت ليقضها فكانت نائمة بلبرنص وهو مفتوح وبزازها نافرة وحلمتها بارزا وكسها املس ويوجد خط فوق زبي ولكن خرجت واغلاقت الباب ثم قمت بضرب الباب لكي تستيقظ فخرجت وهي في البرنص وقلت لها نريد ان نذهب للفطار فدخلت الحمام وخرجت لتلبس وخرجنا لى الفطور ونحن في الفطو قلت لها انتي تنامي في البرنس قالت لماذا السؤال قلت لها بس عندما دخلت الى غرفتك وجدتك به فخرجت وبائت اضرب في الباب لكي تستيقظي فقالت ولما لم تدخل

    سكس سحاق سكس حيوانات سكس محارم افلام سكس مصري سكس محجبات سكس منقبات سكس كلاب مصرية تتناك فيلم سكس سكس لبناني سكس شرجي سكس حامل سكس مقرف سكس ياباني سكس مطلقات سكس اخت سكس ديوث سكس عنيف سكس مصري سكس سوداني سكس امهات سكس اجنبي سكس عربي قصص سكس سكس محارم

    وتيقظني فقلت لها كنت في البرنس وهو مفتوح وجسمك ضاهر كله فقالت عادي كان دخلت لني كنت انتظرك طول اليل لكي تاتي ففاجئتي من ردها فقلت لها عادي يعني قالت نعم انا متحررة جدا ولو مارسنا الجنس عادي فقلت لها هل انهيتي الفطار قالت نعم لماذا فقلت لها لكي نصعد الى السويت لكي امارس الجنس معك فقد اعجبني بزازك وكسك فقالت وانا اعجبني زبك لقدرئيته من خلال المنشفة فصعدنا الى السويت واخذت اقبلها بشرها وهي مستجيبي لي وبدئنا بخلع الملابس وانا امصمص في بزازها ونزلت الى كسها وبين فخاذها ثم اخذنا وضع 69 وهي تمص بزبي وانا الحس بزنبورها الصغير فقالت الا تريد انت تدخل زبك في كسي فقلت انتي لستي عذراء قالت لا انا عذراء وانت اول شخص ينام معي بس انا كنت انتظر الشخص الذي اثق به فقمت وادخلت زبي بهدوء في كسها وهي تتئلم وبداء نقاط الدم بلخروج ثم بدائت بلاسراع الى ان قذفت على صدرها وقمنا الى الحمام لنغتسل وتنظف نفسها من الدم واستمرينا طول اليوم ونحن نمارس الجنس وفي ثاني يوم خرجنا الى البحر وكانت تلبس بكيني قطعتين سكسي واخخذنا نلعب في البحر ثم جلسنا في المطعم على البحر وكان شاب اسمر بجانبنا فقالت انظر كيف زبه كبير فقلت لها ولماذا تنظرين فقالت انا احب الزب الاسود لنه كبير فقلت لها كيف تعلرفين فقالت من خلال النت والافلام السكس فقلت لها اتحبين ان تجربي فقالت اذا انت وافقت فقلت لها انا موافق فغمزت للشاب فشر لها بعد ان قمت لغسل يدي لكي تاخذ حريتها فاتى الشاب وخرجت معه الى البحر وتقول عندما ذهبت اتى الشاب وطلب ان نسبح مع بعض وخرجت في البحر بداء يلعب بكسي وانا العب في زبه ثم ادخل زبه في كسي الى ان قذف في البحر ثم عدنا الى الشط والتقينا وخرجنا الى الفندق . 

    وبعدها قلت لها لنخذ دش وننزل الى البار وفي البار وجدنا زوجين في 40 من العمر متحررين عزمانا عندهم على الطاولة واتعرفنا وتجذبنا الحديث فعرفته انها زوجتي فقال ونحن زوجين لكن رايتك مع الشاب الاسمر في البحر فكرته زوجك لنك مارست الجنس معه فقلت له نحن متحررين ولها الحرية بذلك فقال ونحن كذلك ما ريكم ان نمارس التبادل فوافقت وبعد السهرة صعدنا الى بهو الفندق فقال ان في السويت فقلت له ونحن كذلك في سويت فقال اذا لنذهب عندنا هذا اليلة فصعدنا الى السويت وكان اكبر بكثير وبه غرفت نوم بسرير يتسع ل4 اشخاص فبدائت زوجته بتقبيل زوجتي وبدئنا انا وهو بخلع ملابسنا وقمنا باخذكل منا زوجت الاخر وقمنا بلحس اكساسهن وهن بمص ازبارنا ثم قمت بنيكها من كسها وهي فوقي ليتي زوجها ويدخل زبه بطيزها وزوجتي تقبل وتمص ببزازها الى ان قذفنا على وجهيهين .ثم خرجنا الى السويت لكي ننام ونلتقي غدا .

كيف نيكت زوجي

Posted by Smr Saad, Saturday, 26th January 2019 @ 6:49am

  • انا امراة متزوجة منذ عشرين عاما و زوجي شاذ و منيوك و اكتشفت شذوذه عن طريق الصدفة بعد مضي عشرة سنوات من زوجانا أي قبل عشرة سنوات كاملة حيث رايته يشاهد فيلم سكس و هو يدخل في طيزه اصبعه و بيده الأخرى يستمني ويتلوى من المتعة و من هول ما رايت بقيت اراقب . في ذلك اليوم بقيت اراه حتى قذف حليبه و ارتخى و في الليل حاولت مداعبته فوجدته بارد جنسيا و اعتطر مني بحجة التعب و لم اخبره انني رايته يدخل أصابعه في طيزه و بدات اتعمد حين ينيكني اداعب طيزه لكن دون ان اصل الى الفتحة و كاني لا اعلم ان زوجي شاذ . و قد فعلتها ذات يوم حيث كان ينيكني و قد طالت مدة النيك و زبه أحيانا يرتخي فيخرجه ويستمني ثم ينتصب و يدخله مرة أخرى في كسي و يومها وضعت اصبعي على فتحة طيزه و داعبتها باصبعي فهاج زوجي و قذف بسرعة كبيرة و قد اوصلته الى اللذة القصوى بسرعة عن طريق لمس فتحة شرجه و تظاهرت ان الأمور حدثت بالصدفة و لكني تاكدت انه رجل شاذ و يحب الزب و رما كان يتناك قبل ان نتزوج . ثم صرت مع مرور الوقت كلما احس انه برد اثناء النيك اضع اصبعي على خرم طيزه فيجن زوجي و يصبح مثل الثور و يقذف بكل قوة

    سكس سحاق سكس حيوانات سكس محارم افلام سكس مصري سكس محجبات سكس منقبات سكس كلاب مصرية تتناك فيلم سكس سكس لبناني سكس شرجي سكس حامل سكس مقرف سكس ياباني سكس مطلقات سكس اخت سكس ديوث سكس عنيف سكس مصري سكس سوداني سكس امهات سكس اجنبي سكس عربي قصص سكس سكس محارم

    و ذات يوم كنت ساخنة و اريد ان امارس الجنس مع زوجي و كسي يغلي وبدات اقبله وانا العب له بزبه و لكن زبه لم يكن يستجيب و كنت اعرف سر تهييج زوجي حيث وضعت اصبعي على خرم طيزه فنظر الي و هو يضحك و كانه احس اني تفطنت له و بدا يقبلني بقوة و هو يضحك و زبه تحول من ذلك الزب المنكمش جدا الى عمود طويل . ثم رضعت له زبه و لأول مرة اعرف ان زوجي شاذ و يعلم اني اعلم بامره و يومها حين ركب علي أدخلت اصبعي في طيزه كاملة و مثلما كان ينيكني بالزب كنت انيك طيزه باصبعي و انا اسمع غنجاته و اهاته الساخنة جدا ثم قذف داخل كسي وهو يرتعش و حين اكملنا النيكة صارحني انه يشعر بمتعة حين اضع اصابعي في طيزه ولكنه لم يخبرني انه كان يتناك او انه كان شاذ . و صرنا نمارس السكس بهذه الطريقة و هو يحب ان العب باصبعي في طيزه حين نمارس الجنس الى ان فاجاني حين احضر معه زب مطاطي اخبرني انه اشتراه من الانترنت من موقع امازون و كان زب كبير و حجمه اكبر من زب زوجي و مطاطي و اخبرني انه يريد ان ادخله في طيزه و لم اتفاجئ به لان زوجي شاذ و يحب الزب

    و قبل ان ادخل الزب المطاطي في طيز زوجي اعطاني الفازلين و دهنت الراس و الزب و كان حجمه كبيرا جدا و انا مستغربة كيف سيستوعبه طيزه رغم اني اعلم ان زوجي شاذ و بدا يقبلني وانا اضع ذلك الزب المطاطي في طيزه . ثم ركب زوجي فوقي و ادخل زبه في كسي و انا اتعجب بقوة كيف اصبح يومها زوجي و كانه ينيكني لأول مرة من شدة الشهوة و دفعت الزب المطاطي في طيزه لادخله بكل قوة كاملا و ذلك وسط دهشتي وزوجي أصبحت حرارته كبيرة و شهوته قياسية و هو ينيكني و يتغنج بكل قوته . و كنت ادخل الزب المطاطي بطريقة سريعة في طيز زوجي و هو ينيكني بكل قوة و زبه يدخل في كسي بكل قوة و اهاته جميلة حتى انني ارتعشت اكثر من مرة و احسست باللذة و النشوة و لم اكن اعلم ان الشواذ يحبون الزب في طيزهم الى هذه الدرجة رغم علمي ان زوجي شاذ و يحب مداعبة فتحته بالاصابع و لكن ليس بزب بمثل ذلك الحجم .

    ثم رايت زوجي يرتعش وكانه امراة و هو فوقي ينيكني بكل قوة و يدخل زبه و يخرجه بلا توقف و احس بالمتعة حتى احسست بحليبه الذي كان يومها ساخنا و وفيرا جدا وهو يسحبه داخل كسي و انا ارتعش بقوة و بلذة جميلة جدا و ربما كانت ليلتها احلى و اجمل نيكة مع زوجي في حياتي . و كان يقذف و يدخل زبه اكثر و انا ادخل الزب المطاطي كاملا و اكاد ادخل يدي معه في طيز زوجي و هو يئن بقوة اه اه اح اح حبيبتي اه اه ادخليه ثم افرغ المني كاملا داخل كسي و ارتمى علي يقبلني و هو اسعد رجل في العالم و في قمة النشوة الجنسية . ثم سحبت الزب المطاطي من طيز زوجي لاجد رائحته كريهة و من يومها و نحن نمارس النيك و الزب المطاطي بيننا و زوجي شاذ و انا اعلم بامره

جارتي الميلف وطيازها الكبيرة تولع زبري

Posted by Smr Saad, Saturday, 26th January 2019 @ 6:20am

  • ما اجمل النيك مع جارتي و زبي يحفر طيزها الجميل المدور الابيض وانا بصراحة كنت اتحاشاها كثيرا لانها جارتي لكن مؤخرتها كانت اقوى مني و تشعلني و لما قررت مصارحتها بالامر وجدتها اكثر شوقا مني للنيك و الجنس . و اخبرتها انني اريد ان امارس معها الجنس بطريقة سطحية لانها عذراء و غير متزوجة لكنها اخبرتني انها تريد ان تاكل زبي في طيزها و كانت تؤكد لي انها مستعدة لكل العواقب مهما كان حجم زبي و لما التقينا في بيتنا و رات زبي اعجبت به و زبي ليس طويل ولكنه سميك جدا و له راس كبير احمر كانه راس الكوبرا و زبي ايضا مليئ بالعروق و مشعر

    سكس سحاق سكس حيوانات سكس محارم افلام سكس مصري سكس محجبات سكس منقبات سكس كلاب مصرية تتناك فيلم سكس سكس لبناني سكس شرجي سكس حامل سكس مقرف سكس ياباني سكس مطلقات سكس اخت سكس ديوث سكس عنيف سكس مصري سكس سوداني سكس امهات سكس اجنبي سكس عربي قصص سكس سكس محارم
     

    و قلت لجارتي اريد ان ترضعي لي و فعلا رضعت زبي لكن رضع خفيف و لم تطل الامر ثد بدا زبي يحفر طيزها و وضعته في فتحتها و بدات احاول ادخاله بالقوة و هي توحوح اه اح اح اح اي اي و تشعر بالالم و انا زبي كان يعلق في الفتحة و الراس لا يمر . لكني كنت اسخن اكثر و اشتعل كلما حركت زبي و لما بزقت عليه اصبح زبي ينزلق اكثر و المتعة زادت و صار زبي يحفر طيزها و يحاول الدخول الى ان ادخلت الراس كاملا و حركته للامام و الخلف ثم اخرجته و بزقت عليه مرة اخرى و لما كرت اعلملية دخل تقريبا نصف زبي و بدات ادفع في الاول ببطئ ثم سخنت

    و كانت جارتي تشعر بالالم و طيزها كان ياكل الزب لاول مرة فهي غير مفتوحة و انا كنت انيك و زبي يحفر طيزها و هي منحنية و انا خلفها امسك ذلك الطيز الكبير الضخم و ادفع في زبي بلا توقف و بكل قوة حتى ادخلته و مزقت لها الفتحة . و لما ادخلت زبي بكل حجمه في الطيز شعرت بحرارة كبيرة و لذة جنسية عالية جعلتني اسخن بسرعة و اصبح اغلي كالمجنون و ادخل واخرج زبي بحرارة كبيرة وهي تصرخ اي اي اح اح اح ثم بعد لحظات اصبح زبي يتحرك بحرية كبيرة و كانني انيك الكس و كان زبي يحفر طيزها ويجلب لي احلى متعة جنسية و حلاوتي كانت قياسية

    ثم بقيت انيك الطيز و المس الفلقات و الشهوة تكبر اكثر و تزيد الى ان وصل وقت الانفجار و زبي انفجر بحرارة داخل الطيز حيث كان الحليب يخرج مني بغزارة و قوة و اان اذبل كلما اخرج زبي قطرات اكثر و انا اصرخ اه اح اه اه . و تركت زبي في طيزها و حاولت تحريكه بعد القذف لكن الامر كان مؤلم نوعا ما و كنت اريد ان ابقي زبي يحفر طيزها لكنه ارتخى و نزعته و مسحته و كلانا كان سعيد بهذه النيكة الساخنة الجميلة و منظر مؤخرتها و فلقاتها البيضاء الكبيرة ما زال عالقا في ذاكرتي و من المستحيل ان انساه .

ابني يعشقني وفي النهاية ينيكني

Posted by Smr Saad, Saturday, 26th January 2019 @ 5:58am


  • انا ست عاديه بس بيقولو اني جميله جدا بيضه ملفوفه بزاز كبيره طياز طريه اتجوزت وسني 18 سنه وانا لسه في الجامعه اتقدم ليا واحد غني جدا كان اكبر مني بعشر سنين وكانت حياتنا طبيعيه والنيك عادي يعني انام علي ضهري وهو يركب فوقي ويدخل بتاعه في كسي ويفضل يدخله ويخرجه لحد ما ينزل لبنه في كسي وخلفت ولد وبعد سنتين خلفت بنت دلوقتي انا سني 45 سنه وابني 23 سنه وبنتي 21 سنه وطبعا الجنس في حياتي مالوش حب ااقصد مش بطلبه لان جوزي خلاص ضعف وبتاعه بقي مش بيقف وطبعا ابني زي كل الشباب عنده كومبيوتر وكمان بنتي وكل واحد منهم ليه حجرته المستقله وفي يوم كان ابني قاعد علي الكومبيوتر والكهرباء قطعت وبنتي في اليوم ده كان عند جدها لمده اسبوع وجوزي مسافر تبع شغله وكمان هيغيب اسبوع او اكتر بعد الكهرباء ما انقطعت قام ابني وقالي انا نازل يا مامي ااقعد مع اصحابي قولتله طيب يا حبيبي بس متتاخرش علشان تذاكر دروك قالي حاضر يا مامي وبعد ما نزل بحوالي عشر دقايق الكهرباء جت ولقيت نفسي قدام الكومبيوتر بتاعه وفتحته وعملت ريتور للصفحات الي كان فاتحها واتفاجئت لما لقيت الصفحه لموقع اسمه نواسنجي قلت لازم اعرف ابني بيشوف ايه وفضلت احاول ادخل باسورد لحد ما كتبت تاريخ ميلاد ابني وهب الصفحه فتحت علي قصص سيكس المحارم وابتديت اقرا القصص وحسيت اني بهيج والهيجان ده كنت نسيته لكن مع قرايه القصص كسي كلني وابتديت اقرا والعب فيه وانا مش متطاهره زنبوري طويل وشفاتير كسي كبيره وانا بلعب في كسي وشويه طلعت بزازي وابتديت افرك فيهم وابل صباعي والعب في الحلمات وابتديت اقرا الردود بتاعة ابني علي القصص وفوجئت ان ابني بيسال ازاي ينيك امه الي هيا انا ويوصف

    سكس سحاق سكس حيوانات سكس محارم افلام سكس مصري سكس محجبات سكس منقبات سكس كلاب مصرية تتناك فيلم سكس سكس لبناني سكس شرجي سكس حامل سكس مقرف سكس ياباني سكس مطلقات سكس اخت سكس ديوث سكس عنيف سكس مصري سكس سوداني سكس امهات سكس اجنبي سكس عربي قصص سكس سكس محارم

    في جمالي وحلاوة بزازي البشه الطريه وهيجانه علي طيزي الطريه الي بتترج وانا ماشيه بصراحه لقيت نفسي بهيج اكتر والعب في كسي اكتر ولقيته بيقول ان نفسه يد زوبره الكبير في خرم طيزي طبعا انا عمري ما اتناكت من طيزي واستغربت لان مامتي قالتلي ان نيك الطيز مش كويس وبيجيب امراض لكن لقيتني ببل صباعي واحاول ادخله في خرم طيزي ولما صباعي دخل في طيزي حسيت بنشوه غريبه ولما طلعت صباعي من خرم طيزي علشان ابله تاني لقيت ريحته جميله وبتهيجني اكتر وانا في الحاله دي من الهيجان ضرب جرز الباب فقمت برعه وطفيت الكومبيوتر وعدلت هدومي وفتحت الباب لقيت ابني قالي مالك يا مامي منكوشه كده ووشك احمر انتي تعبانه يا حبيبتي قلتله شويه تعالي عوزاك في اودتي علشان اكلمك في موضوع قالي حاضر بس اغير هدومي ورحت دخلت اودتي وهو غير هدومه بس جاني بالكلوت بس وقالي ايوه يا حبيبتي عوزاني في ايه قلتله ااقعد جنبي وفعلا قعد وانا نايمه علي ضهري طبعا بقميص النوم وتحته سوتيان وكلوت قلتله انا فتحت الكومبيوتر بتاعك ولقيتك عامل مصايب قالي مصايب ايه قلتله انت يا ولد بتهيج عليا ده انا مامتك يصح كده كمان تقعد تتغزل في جسمي وتوصفه للناس مش عيب لقيته بكل بجاحه بيقولي نفسي فيكي انتي حلوه اوي يعني اعمل ايه ولقيته بيمد ايده علي بزازي ويقولي البزاز القشطه دي مش حرام تنساب كده وايده التانيه نزلت علي كسي ويقولي والا الك القابب ده مش حرام يبقي عطشان لبن انا بصراحه هيجت اوي وهو عمال يقفش في بزازي ويدعك في كسي ولقيت نفسي بقوله اههههههههه احححححححححححح كفاييييييه سيبننننننني وهو راح واخد ايدي علي زوبره لقيت نفسي بمسك زوبره والعب فيه واخرجه من الكلوت ولقيت زوبر طويل وتخين وابيض راسه حمرا اكبر من زوبر ابوه يجي بمرتين وهو لما لاقيني هايجه اوي ومش ممانعه راح ناطط فوقي وقرب زوبره من بقي وقالي يالا ياحلوه ارضعي وانا كان عمري ما حطيت زوبر جوزي في بقي وابني راح مدخل زوبره في بقي وهو ماسكني من وداني ويشد راسي علي زوبره لقيت نفسي بدون ما ادري برضع زوبره امممممممممم اممممممممممم لزيز حلووووووو امممممم اممممممم وهو نازل بايده يقفش في بزازي وايده التانيه بتهري في كسي وراح مقطعلي الستيان وكمان الكلوت ومره واحده راح داف زوبره الكبير في كسي بعد ما اخد وراكي علي كتافه وزوبره دخل في كسي مره واحده الي كان خلاص غرقان وفضل ينيك فيا يدخل زوبره في كسي ويخرجه ويرضع في بزازي ويبوسني ويشفط لساني وانا هاموت من النشوه اممممممم اههههههههه اححححححح يا حبيبي كفايه مش قادرررررررررره يقولي مبسوطه يا مامي قلتله بلاش كلمة مامي دي قولي يا سوزي لقيته بيقولي مبسوطه يا سوزي ايه رايك في زوبري وانا مش عارفه اتكلم غير اووووووووف احححححححححح حلوووووو اوووووووووب ادفسسسسسسسسه جامد لحد ما جسمي اترعش كنت جيبت علي زوبره وهو بينيكني اكتر من عشر مرات ولقيته هو كمان بيرتعش وقالي هجييييييب يا سوزي هجييييييييب قلتله لاااااااااا لاااااااااا اوع تجيب في كسي راح قايم وقلبني علي بطني وتف في خرم طيزي ومره واحده حشر زوبره في الخرم انا صوتت اييييييييييييي ايييييييييييييي بيوجعني بيوجعني حرام علييييييييييييييك

زنا محارم مع اخت مراتي

Posted by Smr Saad, Thursday, 10th January 2019 @ 3:23pm

  • المرأه او البنت قد تكابر كثيرا وتمثل دور الانثى المتعجرفة التي لا يعجبها العجب ولا الصيام في رجب كما يقولون ولكنها بالتاكيد تكون كمن يقوم بخداع نفسه او يضحك على عقله .واذا اردت ان تصل الى قلب المرأه فان اقوى الطرق لذلك هي كسها العطشان للحليب الذكري الذي يروي ضمأه ويزوده باكسير الحياة والمتعة واللذة . فالمرأة تكون اضعف ما تكون امام رجل قوي يملك زبا صارما يعرف كيف يشبع رغباتها الدفينة للجنس والنيك الساخن الذي يجعلها تذوب بين احضانه ويجعل كسها يملأ فخذيها بافرازاته اللزجة المتواصلة كالنهر لا تتوقف ابدا ما زالت بين الاحضان.فتلك هي حالة المرأة غالبا وان تظاهرت بغير ذلك.... 

    مروة فتاة متعلمة بعمر 35 سنة .اكملت الليسانس في ادارة الاعمال وتعمل في احدى الشركات الكبرى براتب مجزي..وهي في غاية الجمال حتى كان جمالها وما زال مضرب المثل في محيط اقاربها وجيرانها ومعارف اهلها ..هي بيضاء البشرة طويلة نسبيا طولها حوالي 175 سم نهداها متوسطي الحجم ولكنهما بارزان الى الامام كصوارخ موجهة حجمهما كحبتي رمان من الحجم الكبير . رقبتها طويلة بشكل واضح وشعرها الاشقر الناعم بتسريحته التي تحرص على تغييرها كل فترة يعطيها بهاءا غير عادي .بطنها وخصرها الضامر مع انتفاخ فردتي طيزها وبروز نهديها يشكل بانوراما جميلة تعمل على الهام الشعراء ليكتبوا بها شعرا وخواطر لوصف هذاالجمال .فخذاها مبرومان متناسقان مع طيزها وطولها الفارع .منذ ان بلغت مبلغ النساء والناس ئؤم منزل ابيها خاطبة لها لانفسهم او لاولادهم ووالداها يتعجرفون على الناس بحجة انها ستكمل تعليمها اولا . هاهي مروة قد اكملت تعليمها وحصلت على الشهادة الجامعية والوظيفة المرموقة والخاطبين ما زالوا يتنافسون فيما بينهم فيمن سيظفر في النهاية بقلب وجسد مروة ,,,وهي ترفض هذا وتضع الشروط التعجيزية على ذاك ...منذ ان اكتمل نمو اعضائها مثل النهدين وتظخم طيزها المميز وهي تتعرض للمعاكسات والمماحكات من الشباب في الشارع وفي الجامعة وفي الوظيفة وهي تتعجرف على هذا وذاك ولا تعطي لاحد الفرصة للاقتراب منها لغايات جنسية او حتى للحب والزواج ..فقد اصبحت فتاة متعجرفة متكبرة ترى نفسها انها الوحيدة في العالم التي يجري خلفها الرجال .والمشكلة الاكبر ان والديها يشجعونها على ذلك املا منهم في اصطياد عريس من الطراز الرفيع لها ولكن ذلك لم يحصل ..تمضي الايام سريعة حتى اصبح كل الناس يعرفون مدى تعجرف مروة واهلها وتكبرهم على كل من يحاول طلب يدها او التكلم معها بموضوع الزواج او الحب وبما ان اهلها يحملون نفس الصفة فلم يعد احد يطرق بابهم لخطبة مروة ..الغريب في الامر ان مروة كلما كبرت كلما زادت بهاءا وجاذبية لانها كما يبدو تحسن العناية بجسدها

    سكس سحاق سكس حيوانات سكس محارم افلام سكس مصري افلام سكس مصري سكس محجبات سكس منقبات سكس كلاب مصرية تتناك فيلم سكس سكس لبناني سكس شرجي سكس حامل سكس مقرف سكس ياباني سكس مطلقات سكس اخت سكس ديوث افلام دياثة سكس عنيف سكس مصري سكس سوداني سكس مترجم سكس محارم مصري قصص نيك نساء مسيطرات ميستريس سكس اجنبي سكس خليجي سكس خنزيرافلام دياثة سكس عربي سكس امهات
    سكس امريكي سكس اسباني سكس جديد عرب سكس افلام جنس سكس ايطالي
    سحاق بنات افلام سحاق مقاطع سكس سحاقيات سكس فرنسي سكس روسي بزاز كبيرة سكس اسيوي سكس راهبات صور سكس

    ومقومات جمالها ...هاهي مروة قد بلغت الخامسة والثلاثين من عمرها ..وقد ادركت بعد فوات الاوان هي واهلها انه ما عاد بالامكان التعجرف على احد فعمر مروة لم يعد يعطيها المجال للدلال ..والخيارات اصبحت محدودة امامها خصوصا بعد ان توفي والدها ومرضت والدتها بامراض الشيخوخة العادية من الضغط والسكري وغير ذلك وتزوج اخوتها واخواتها ولم يبقى في المنزل سوى مروة وامها المريضة .عندها شعرت مروة بان القطار قد فات موعده واخذ من ركب به وذهب في حال سبيله الى مقصده واما الان فانها مجبرة على القبول بما هو متاح امامها .فامها لا شك سوف تتركها آجلا ام عاجلا وستكون وحيدة في هذه الدنيا التي اعطتها الكثير ولكنها لم تحسن استغلال ما وُهبت فضاعت فرصتها .لم يدم الوقت طويلا بعد قناعة مروة بذلك حتى طرق بابها رجل في ال 55 سنة من عمرة توفيت زوجته .وهو يملك المال الكافي لابقاء ابناءه من زوجته السابقة في بيت مستقل ويعيش مع مروة في بيت اخر لوحدهما ...فكرت مروة ,,وعصفت ذهنها واستقر رايها على الموافقة على هذا العرض على اعتبار انه اقل العروض سوءا ...وكان ان تزوجت مروة من هذا الشيخ الارمل 

    انا اسمي عادل ..عمري 40 سنة كنت قد تزوجت اخت مروة الصغرى عندما علمت ان مروة تتعجرف على كل الرجال فخطبت اختها الصغرى التي وافقت بسهولة فهي تؤمن بالنصيب وتسعى وراء حظها من الدنيا بواقعية ..تزوجت من سميرة اخت مروة لكن علاقتي بمروة بقيت علاقة احترام وود وتفاهم فبقدر اعجابي بجمال مروة وانوثتها الصاخبة فلم افكر فيها يوما من ناحية جنسية لانني مقتنع بزوجتي ومؤمن بما اعطاني ربي ولا يوجد عندي مشكلة فبقيت علاقتي بمروة جيدة جدا حتى انني بدأت اتعاطف معها ومع ما آلت اليه اوضاعها ...مر عشرة سنوات على زواجي من سميرة عندما قررت مروة الزواج من هذا الارمل وهوبالمناسبة رجل وقور محترم يحترم الاخرين كثيرا وهو كذلك يعتبر نفسه محظوظا اذ حظي بالزواج من هذه الجميلة التي دوخت كل من عرفها حتى فاز بها هو وليس غيره ....مضى عام كامل على زواج مروة وكلما سألت زوجتي عنها تقول انها مبسوطة ومستقرة ولا يشوب حياتها شائبة ..على الاقل هذا هو حد علم زوجتي وكانت تقول ما دام انها لا تشتكي من شيء فتكون امورها جيدة .وبالمناسبة فمروة وزوجها يسكنون في بيت قريب من بيتي ودائما ما يزوروننا ونزورهم للمجاملة او السهر قليلا دون ان الاحظ شيئا يعكر صفو علاقتهم ببعض .حتى جاء هذا اليوم . 

    ففي الشهر السابع من العام الماضي كانت حماتي مريضة جدا حيث اتصلت بي زوجتي وانا في عملي لتخبرني بانها سوف تذهب مع الاولاد لزيارة والدتها وستبيت عندها لليلة واحدة ..فهي انسانة تعيش وحيدة ولا يؤنس وحدتها الا شغالة احضرها لها اولادها وبعض من يزوروها من الجيران او اولادها وبناتها ...فقلت لهامعترضا :: وانا ماذا افعل فانا اعمل لفترتين صباحية ومسائية واذهب عادة الى المنزل في الظهيرة للراحة وتناول الغداء ثم اعود الى العمل مساءا حتى الساعة الثامنة مساءا ..وهو عمل مرهق واذا لم اجد الراحة المناسبة في بيتي يوميا فيصير الامر صعبا بالنسبة لي ...فقالت لي زوجتي ما عليك اذا اردت ان تاكل في السوق فافعل والا انا الان اكلم مروة لتاتي وتحضر لك الغداء والعشاء ايضا اذا اردت ..فقلت لها اذا كان الامر كذلك فلا باس .ولكن كلميني لتؤكدي لي ان مروة ستجهز لي الاكل ام لا ..خمسة دقائق بعدها كانت زوجتي تخبرني بانني ساجد مروة بانتظاري في البيت عند الغداء وسوف تبقى عندنا في البيت حتى احضر في المساء واتعشى وتطمئن علي تماما فهي ليس لديها عمل هذه الايام وزوجها في بيته الثاني فهي متفرغة تماما .... 

    في الساعة الواحدة ظهرا ذهبت الى المنزل ووجدت مروة فعلا قد حضرت الغداء لتوها . وبعد السلام والسؤال عن صحتها وبانني اتعبتها واشغلتها بنفسي وذلك من باب المجاملة .. اعتذرت مروة وقالت ليس هناك مشكلة فانا ليس عندي شيء اعمله وها انا قد لقيت شي اتسلى فيه بدل ما اضل قاعده لوحدي . توجهت الى الحمام اخذت شورا ولبست ملابس البيت وهي بجامة عادية محتشمة لوجود مروة وليس زوجتي ومروة كانت تلبس عباية منزلية ولكنها من النوع الضيق قليلا حيث انها تجسم صدرها وطيزها بشكل مغري جدا ...وضعت مروة الطعام على السفرة وطلبت منها ان تشاركني الغداء ففعلت ثم احضرت ابريقا من الشاي الساخن وجلسنا سويا نشرب الشاي ...بدات بالمجاملة العادية مع مروة عن اخبارها وصحتها وشغلها وما الى ذلك ..ثم سالتها عن زوجها واخبارها معه وهل هناك اي متاعب معه على اعتبار فارق العمر بينهما ..فتاوهت مروة آآآآآآه طويلة ثم سكتت..فقلت لها مالك يا مروة هو في شي انا ما بعرفه ؟؟احكي بلكي بقدر اساعدك ؟؟فقالت صعب انه حد يساعدني بهالموضوع يا عادل اصله موضوع حساس شوي ...فقلت لها على اية حال انا كنت بعتبر نفسي مش غريب عنك وعن زوجك على اعتبار اني عديله يعني زوج اختك لكن اذا انك بتعتبريني غريب .انسي اني سالتك وخلص..فقالت مروة ابدا يا عادل انا بعتبرك مش غريب لكن ........فقلت لها يا مروة انتي ضيعتي نفسك بالمكابرة واعتمادك على نفسك فقط ..وها انتي رايتي النتيجة ..بكفيكي مكابرة وانظري لنفسك بلا ماتضيعي اللي بقي من عمرك مثل اللي راح وتخسري نفسك بعد ما خسرتي كل اللي حواليكي ....فتنهدت مروة بطريقة تنبيء بان هذه الانسانة تحتفظ بداخلها بضغط دفين ومشاكل معقدة قد اكون انا من ساعد على اخراجه من مكمنه الحصين وقالت ..شوف يا عادل انتا اول واحد بحكي معي بهذه الطريقة وكلامك كله صحيح انا فعلا ضيعت حالي والظاهر انه فات الاوان وما فينا نعمل شي فالحياة فرص وانا الفرصة جتني بل عدة فرص وما استغليتها والان لازم ادفع الثمن وانا راضية على كل حال ..قلت لها لا يا مروة لا تحكي هيك انتي انسانة متعلمة ومثقفة وتملكين من الامكانات الشخصية والشكلية ما يجعلك تتجاوزين كل الصعوبات . فلا تتركي الايام والظروف على قساوتها ان تسرق منك السعادة والهناء في حياتك وبرجع بكرر كلامي الك اذا كان في شي بقدر اساعدك فيه انا جاهز ..فقالت ما انتا عارف يا عادل انه زوجي رجل كبير عمره الان 56 سنه وانا ما زلت صبية يعني الفرق بينه وبينه كبير والمشكلة انه ما كان في مجال قدامي غير اوافق عليه .......فقلت لها العمر ما بشكل مشكلة اذا كان الرجل بحبك وبحترمك وبلبيلك كل طلباتك ....فقالت هو بحبني وبحترمني صحيح لكن مش كل طلباتي بقدر يوفرلي اياها بحكم عمره وانتا اكيد فاهم علي .....(اصبحت الامور واضحة فمشكلة مروة جنسية بحته ويبدو ان الرجل لا يستطيع مجاراة هذه الانثى التي كانت وما زالت فرسة جامحة كلما اخذت شيئا طلبت المزيد)فقلت لها حتى هذه يا مروة ممكن التغلب عليها ببعض الادوية وانتي كمان مطلوب منك انك تحركيه شوي بملابسك واسلوبك وانا اسف اللي بحكي معاكي بهالطريقة ...فقالت: في البداية كانت الامور جيدة يوخذله حبة دواء ويمشي الحال ..صحيح مش مثل كل الناس زي ما بسمع من صاحباتي لكن يعني الرمد ولا العمى زي ما بقولوا وكانت الامور مقبولة .لكن من ستة اشهر بدأ السكري يرتفع معه والضغط كمان والدكتور منعه عن هذه الادوية ومن يومها الامور صارت زي الزفت ...وما بخبي عليك يا عادل وانتا زي اخوي صار بالشهر مرة وكمان مش عادي ....فقلت لها يعني شو مش عادي احكي بصراحة الانتصاب واللا بخلص بسرعة ...فقالت من الجهتين يعني من ستة اشهر ما اجت شهوتي الا ..............وسكتت(اعتقد انها تقصد الا بالعادة السرية)فقلت لها لا هيك كثير بس انا يا مروة عندي اقتراح ممكن يساعدكوا ...فقالت شو هو احكيلي دخيلك انا خلص ما عاد استحمل اكثر ...فقلت لها لا مش هلا ..هلا انا صار لازم ارجع عالشغل والموضوع بده قعده وحكي كثير حتى اشرحلك الطريقة .فخليها لما ارجع عالعشاء بنحكي وهيك هيك ما انتي ما عندك اشغال اليوم خليكي هنا بالبيت لما ارجع من الشغل بنحكي مع بعض ... 

    لم استرح هذا اليوم من عناء العمل ولكنني بصراحة وللمرة الاولى افكر بمروة من الناحية الجنسية وكنت طول الوقت اتامل تقاسيم جسمها الرائع وتفاصيله المغريه حتى كانني اشتهيت مروة وبدأت اشعر اكثر من اي وقت مضى انني اريدها بين احضاني لاعوضها شيئا قليلا عن الذي فاتها من اللذة والمتعة كما انه شعور جميل ان اطول هذه الانثى المتعجرفة المتكبرة التي جعلت الكثيرين يترجونها ويستعطفون قلبها الذي اغلق ابوابه امام الجميع وها هي اصبحت بمتناول زبي ..الذي كان طول الوقت وانا جالس معها وهو منتصب متحجر كعمود من الحديد كما اعتقد انها كانت مثلي بدليل وجهها الذي كان محمرا وعلامات الشبق بادية على محياها واظن كسها كان غارقا بمائه العذب ...هل يا ترى ساتمكن من مروة هذه الليلة لست ادري .!!!!.كما انني لست مستعدا ان اطلب منها ذلك ولكنها يجب ان تطلبني هي وترجوني ان اطفيء نارها علها تفهم ان العجرفة والتكبر نهايتها وخيمة ومذلة ..ولكن لا باس فمروة بجمالها الاخاذ وشخصيتها المميزة تستحق المغامرة المحسوبة .هكذا كان تفكيري وانا في طريقي الى العمل .....مضت ساعات العمل المسائية بطيئة امضيتها بالتفكير في الخطوة القادمة وما سيحصل بعدها .. 

    عدت مساءا الى البيت فوجدت مروة بالانتظار.. غسلت وجهي ولبست بجامتي بدون كلسون قاصدا ان اترك لزبي حرية الحركة بداخل البجاما ..حيث سالتني مروة ان كنت جوعانا واريد العشاء ام ليس بعد ؟؟فقلت لها لا انا هلا مش جوعان خليها بعد شوي لكن اعمليلي فنجان قهوة اذا تكرمتي وبكون شاكر لالك ..واذا كنتي بدك تروحي لبيتك ممكن تروحي لاني انا بجهز العشاء لوحدي وما بدي اغلبك معي اكثر من هيك (قصدت بذلك ان ارى ردة فعلها وما اذا كانت ترغب بالجلوس معي للتحدث بموضوعها ام انها غيرت رايها )فقالت لا يا عادل انا مش ممكن اتركك الا بعد ما تتعشى واطمئن عليك تماما واللا سميرة بتعملي مشكلة اصلها حكت تلفون واطمانت عليك وطلبت مني اهتم فيك كثير ..يخليكوا لبعض شكلكوا مريحين بعضكوا وكل واحد فيكوا بيهتم انه يريح الثاني ..فقلت لها اكيد هو انا لي مين غيرها مهيا زوجتي وام اولادي وحبيبتي وروح قلبي (كنت قاصدا ان ان اقول ذلك لاحرك بداخلها شيطان الجنس الذي ان تحرك فلا سبيل لايقافه الا اشباع الشهوة والحصول على اللذة المنشودة)فقالت نيالكوا ببعض ..يا حسرة قلبي على حالك يا مروة !!فقلت لها لا لا ما تحكي هيك يا مروة كلشي بتصلح وما بصيرالا كل خير ...(كانت زوجتي فعلا قد كلمتني بالهاتف وقالت انها حدثت مروة وان مروة سوف تعتني بشؤوني طيلة غيبة زوجتي عند امها) قالت مروة طيب ما علينا بتحب اعملك شي غير القهوة هلا ..فقلت لها :سلامتك لكن في اظن في بالبراد علبة شوكلاته ممكن تجيبيلنا حبتين لي ولك مع القهوة وتفضلي نقعد بالصالون اذا بتريدي ..جلست في الصالون لدقائق اشاهد التلفزيون حتى حضرت مروة ومعها فنجاني قهوة وبعض الشوكلاته وضعت فنجاني بيدها على الطربيزة الصغيرة بعد ان وضعت بجانبه حبتي شوكلاته واخذت هي مثلي وجلست بجانبي لتشاهد التلفزيون سويا ...لم تفاجئني مروة كثيرا عندما بدات حديثها من حيث انتهينا في الظهيرة وقالت ..ايوة عادل قلتلي انه عندك اقتراح لمشكلتي شو هو ..ممكن توضحلي لو سمحت ..فقلت لها نعم ممكن لكن من غير حياء ولا خجل ..في هذه الامور الخجل نتيجته سلبية وبودي فينا لنغلط او نتحمل الغلط وهذا مش بصالحنا ...فقالت :اكيد يا عادل انا بشكرك على هذه الملاحظة لانه هذا رايي كمان .وفعلا انك عقليتك عجبتني كثير بهيك افكار ..فقلت لها يا مروة للعلم هذا هو سر التفاهم بيني وبين سميرة اختك .فقالت اكيد مهو باين..المهم شو بدك تحكي احكي بدون اي مشاكل من طرفي ..فقلت لها يعني انا بقصد من كلامي انه الرجل في مثل عمر زوجك وظروفه الصحية بلزمة اثارة من نوع خاص يعني اثارة قوية جدا حتى يحصل عنده انتصاب معقول يقدر يمارس الجنس مع زوجته بشكل قريب من الطبيعي ..فقالت ما انا مش مقصره معه ..بلبسله احلى لبس ..واحيانا بدون لبس.. وبعمله كلشي بثيره وبرقصلة عريانه او شبه عريانه ..!!!!! ويا هات يشد قضيبه شوي يعني بصعوبة حتى يقدر يدخلة واول ما بحرك حالي واللا هو بحرك نفسه بروح نافض حليباته وبرجع ينام وبعد هيك ولا الديناميت بصحيه ......يعني الي ستة اشهر ما عرفت الذروة الجنسية .شو اعمل انا يا عادل ..فقلت لها جربتوا تحضروا فلم سكس عالكمبيوتر مثلا وانتوا بتمارسوا؟؟ لانه مشاهدة الافلام من هذا النوع ممكن انها تحرك الغريزة ويمكن يصير الوضع احسن ..( شعرت ان مروة قد وصلت الى الدرجة القصوى من الهيجان والمحن .وذلك من خلال اهاتها المتوالية بسبب وبدون سبب واحمرار وجهها واستمرار حركة فخذيها وكانها تحاول ان تحك كسها بفخذيها دون ان تشعرني بذلك) ويبدوان انتصاب زبي الماثل امامها قد زاد الطين بلة بالنسبة لها ....وقالت انتا بدك الصحيح يا عادل نحنا ما جربنا ولا بعرف من وين ممكن اجيب هالافلام والمشكلة ما عندنا انترنت في البيت ..اذا عندك شي يا عادل اعطيني اياه على سي دي خليني اجرب لعل وعسى...رغم اني متاكده انه لايصلح العطار ما افسده الدهر ..لكن خلينا نجرب ما انا مش خسرانه شي وهو مش رح يمانع اكيد...... قمت الى غرفة النوم واحضرت لها مجموعة سيديهات واحضرت اللابتوب الخاص بي وقلت لها عندي كذا واحد خذي اتفرجي واختاري اللي بيعجبك بس اهم شي اوعي تخبري اختك بهالموضوع اكيد اذا عرفت بتعمللها جريمة في وفيكي ...فقالت لا شو اخبرها انا مجنونة اصلا يا عادل كل هالحكي اللي صار او اي شي بتعلق بهالموضوع رجاء يضل سر بيناتنا وما حد يعرف فيه ابدا لا سميرة ولا غيرها ..فقلت لها ماشي الحال خلص وعد ما بحكي لحد لكن انتوا الحريم احيانا بكونلكوا شطحات بالحكي وبتوقعوا بعضكوا فقالت:: الا انا يا عادل مش ممكن ....بعدين شغل اللابتوب انتا واختارلي شي على زوقك ...فشغلت اللابتوب وبدات اقلب بالسيديهات حتى اخترت احدها وهو واحد كبير بالعمر بنيك بواحده شابة بعد ما رقصوا مع بعض ومصتله زبه كثير حتى صار زي الحديد رغم انة زبه صغير شوي لكنه محترف وشبع البنت نيك بطريقة ممتعه ..وقلت لها تفرجي انتي على الفلم وانا خليني احضر العشاء بتكوني تفرجتي وبتعطيني رايك واذا ماعجبك في غيره ممكن نتفرج عليه بعد العشاء اذا كان عندك وقت ...حاولت الاعتراض بانها هي تحضر العشاء لكني قلت لها استغلي الوقت وانا ما عندي مشكله ما العشاء اصلا جاهز ما بده غير اسخنه واجهزه عالطاوله يعني ربع ساعة بكون الفيديو خلص وفعلا كان الفيديو ربع ساعة تقريبا ...( كنت قاصدا ان اتركها لوحدها تشاهد الفيديو واراقبها عن بعد حتى ارى ردة فعلها) 

    قمت الى المطبخ وضعت الاكل في الميكروويف لمدة خمس دقائق ثم عدت الى باب المطبخ لارى مروة فوجدتها وهي تتاوه وتتمايل يمينا ويسارا وتحرك فخذيها تحكهم ببعض بشكل سريع مرة تغمض عينيها ثم تفتحهما لترى الفيديو ثم تغيب في مداعبتها لكسها بيدها من فوق العباية بينما يدها الاخرى تلعب بنهدها تعصره بقوة من فوق العباية ايضا ... اصوات اهاتها تختلط بالصوت القادم من الكمبيوتر ..كانت المسكينة في حالة يرثى لها تبدو شبه غائبة عن الوعي ولا تدرك في هذه اللحظة الا شهوتها المتفجرة وكسها الغارق بمائه ومحنتها مع زوجها ومحنة كسها المحروم .تجاهلت الامر رغم ان زبي يرغب بغير ذلك..عدت الى المطبخ حضرت العشاء على السفرة ثم عدت الى الصالون لاجد مروة تنتفض ومن شدة محنتها فلم تعلم بوجودي الا عندما قلت لها العشاء جاهز تفضلي خلينا ناكلنا لقمة ..تفاجأت بصوتي ,,,عدلت ملابسها ..وقامت متثاقلة ...وهي تقول شو هذا ياعادل ؟؟هذا فيديو كثير حلو ..فقلت لها لسا في غيره احلى منه ..فقالت اذا بعد العشاء بنتفرج عليه ..هززت راسي بالموافقة وتوجهنا الى السفرة ....يبدو ان مروة قد تعمدت ان تجلس بجانبي وليس مقابلي وبدانا بتناول الطعام وفي كل حركة تصطدم يدي بنهدها وفخذانا متلاصقين وحرارة جسدها المحترق بنار الشهوة تكويني بطريقة غير محتملة ..كان الوضع كارثيا بالنسبة لي فزبي كان في قمة هياجه ومروة وبعد ما جرى لها يبدو انها لم تعد تميز الامور جيدا وكل همها هو ارواء ضما كسها في هذه اللحظة واليوم قبل الغد...زبي بدأ يرفع البجاما وينصب خيمته الخاصة حول خصيتيه وعانته ومروة لا شك نظرت اليه ورات ما رأت ..لست ادري هل نحن تعشينا ام لا ولكننا كنا في حالة من الهيجان لا اعتقد اننا ركزنا في العشاء بقدر تركيزنا في ما نحس به من الاثارة والهياج ..قلت لمروة ,,يبدو ان الفيديو عجبك لكن الاهم انه يعجب جوزك كمان لعل وعسى يتحرك عنده شي هههههه ضحكت حتى الطف الجو المتوتر فقالت يتحرك واللا ما يتحرك انا مش متامله كثير لكن رح اجرب واذاعندك شي افضل فرجيني ..كنا قد اكملنا عشائنا ...فقلت لها هلا بفرجيكي على واحد ثاني ..ذهبنا الى الصالون ووضعت فيديو اخر في اللابتوب لواحد زبه كبير مع واحدة بعمر الاربعين تقريبا وهو ينيكها نيكا عنيفا بالكس والطيز بشكل قاسي وسريع ..وبالطبع كان لا بد ان نجلس متلاصقين حتى نشاهد الفلم سويا .ومجرد ان بدأ الفلم بدأت مروة بالاهات التي لم تستطع كتمانها بينما بدأ زبي ينتفض غضبا ..فقلت في نفسي خليني اطرق الحديد وهو ساخن قبل ان يبرد على سبيل التجربة فوضعت يدي على فخذها ولم تمانع .. فبدات بالتحسيس على فخذها بحركة تبدو كانهاعفوية خصوصا مع هذه الاجواء . ايضا لم تمانع.. مدت مروة يدها بطريقة تشعرني انها عفوية فارتطمت بزبي المنتصب حد الانفجار .ثم ابعدتها بسرعة فتظاهرت بعدم الاهتمام ..لحظة اخرى اعادتها لفترة اطول وانا ساكت لا احرك ساكنا غير التحسيس على فخذها ..لم يخلو الامر من التعليقات على المشاهد التي يعرضها الفيديو من حيث سرعة النيك والقوة حتى قالت مروة ..عادل هما كل الناس زبهم بكون كبير مثل هذا(لاحظوا انها قالت زب وليس قضيب او اي اسم آخر)فقلت لها هو حجم القضيب يختلف بين واحد والثاني مثل ماهو كمان حجم الكس بيختلف بين بنت وبنت ثانية ..ففاجأتني مروة عندما قالت وانتا من اي نوع ؟؟؟ تفاجأت قليلا ....ثم قلت لها من النوع اللي قدامك ...فقالت ياااااااااااه نيالك يا سميرة شو مكيفة ..وعادت لتسأل وبكون شديد وقوي مثل هذا ..فقلت لها ::مروة انتي اسئلتك غريبة شوي بعدين ما انتي الك ربع ساعة بتحسسي عليه بعدك ما عرفتي من اي نوع هو ؟؟؟نظرت في الارض وقالت ما عليش عادل غصب عني انا فعلا شكل الافلام هيجتني بزيادة وكمان انتا ما قصرت معي زبك عامل عمايله شكله عنده حالة استنفار قصوى بس بصراحة زبك شكله رهيب وقوي وكبير كمان ...(يبدو ان الامور قد استوت الان ولا بد من القطاف قبل فوات الاوان) . فقلت لها هو يعني في واحد ممكن يقعد الجمال هذا كله ويشوف الحلاوةهاي قدامه وما يصير فيه اللي صاير لي ؟؟؟؟ثم اخرجت زبي من البجاما وقلت لها هذا هو اتفرجي عليه براحتك واذا بتحبي هو مستعد يريحك اكثر كمان ؟؟؟فقالت كيف يعني ؟؟ ....احطت راسها بذراعي وقربت فمها من شفاهي وقبلتها قبلة سريعة على الشفايف وقلت لها مثل هيك ...فقالت بس هيك؟؟؟؟فامسكت بنهدها وعصرته عصرة قوية بينما توجهت بيدي الاخرى الى كسها وامسكت به من فوق العباية وقلت لها وهيك كمان....تاوهت مروة بشدة ورمت براسها على صدري وقالت ...وليش مستني لهالوقت مازالك بدك هالشي ؟؟؟فقلت لها مش انا يلي بدي هذا هو زبي الي بين ايديكي وكسك الغرقان هذا وضربتها عليه برفق هما اللي بدهم ..بعدين انا كل طلبي اني اريحك واشبعلك كسك العطشان الجوعان وافرجيكي النيك على اصوله ...تنهدت مروة بغنج واضح وارتمت براسها على فخذي وامسكت زبي تقبله قبلا رومانسية وتتغزل بجمال شكله وحجمة وراسه المفلطح بفعل الاثارة وقالت . يا ريت يا عادل اني اشعر مرة واحدة بس اني ارتويت من الجنس مثل هالبنات ما بحكولي .انا ملكك يا عادل اعمل اللي انتا عاوزة بس خليني اشعر اني بستمتع مع رجل حقيقي ....ارويلي كسي لانه عطشان كثير ...مددت يدي من فتحة العباية الى نهديها اعصرهما واداعبهما بلطف وبللت اصابعي من فمي وبدات بتحريكها على حلمتيها بشكل دائري وهي تتاوه وتتغنج وتتململ باثارة وشهوة بالغة ثم امسكت بيدها وانهضتها وتوجهنا الى غرفة النوم وانا احيط خصرها بيدي واضغط بقوة على طيزها التي وجدتها طرية تترجرج بشكل اثارني جدا .... 

    فور ان دخلنا كنت قد نيمتها على ظهرها ومددت نفسي فوقها شفتي على شفتيها وزبي العاري يظرب كسها من فوق العباية واخذتها بقبلة استمرت لدقائق ثم قلت لها ان تخلع عبايتها ففعلت بسرعة البرق ...كانت مروة تلبس تيشيرت خفيف تحت العباية وسوتيان اصفر وبنطلون ستريتش خفيف .ساعدتها بخلع البنطلون وسحبته من رجليها تماما وكذلك التيشيرت فوجدت انها تلبس كيلوت اصفر من لون السوتيان 

    مهما تكلمت عن جسد مروة فلن اوفيه حقه انه الجسد الذي طالما جرى خلفه الشباب والشياب ..انه جسد لا يشبه الا نفسه ..لو ان مروة دخلت سباقا لاختيار الممثلات الجميلات او عارضات الازياء المحترفات ما سبقتها اي واحده ,,, جسد يشع بياضا ناصعا دون حتى اي شائبة واحده هنا او هناك وشعر اشقر ناعم عندما ينسدل على كتفيها كانه نهران من العسل يجريان في مجريين متوازيين من المرمر وعندما وصل شعرها الى نهديها كان المشهد خرافيا ... صدر نافر يتوهج حرارة يحمل نهدان متصلبان بفعل الاثارة لكنهما كمثل الحرير نعومة .بطن ضامر مع طيز مدورة منفوخة تترجرج كانها كومة متناسقة من القشطة البيضاء .فخذان مبرومان كعمودين من المرمر الابيض . ماذا اقول وماذا انسى سوف انسى كل شيء ولكني لن انسى ان من حق الانثى التي تملك هذا الجمال ان تتكبر وربما تتعجرف قليلا فهي لا تريد تمليك هذا الجمال النادر لاي كان ...هذا ماخطر ببالي عندما رايتها عارية امامي الا انني نسيت كل ذلك بسرعة وتوجهت الى هاتين الشفتين المنفوختين التهمهما وامصمص هذا اللسان واشرب من عسل فمها الشافي من جميع الامراض ..رضابها بين شفتي كانه عسل جبلي لم يسبق لاحد تذوقه قبلي ...مصصت لسانها ومصت لساني.... اصابعها تداعب زبي واصابعي تداعب كسها ..هذه هي البداية ...رفعت راسها . وتركت شفتيها وقلت مروة انتي رائعة !!انتي مش طبيعية ...انتي انثى عارفة شو يعني انثى؟؟ في كثير نسوان جميلات لكنهن لسن انثى.. اما انتي فانثى جميلة ..كلشي فيكي بقول انا انثى كلشي بجسدك يفيض انوثة .بينما كنت اكلمها كانت مروة تساعدني على خلع قميص البجاما حتى رمته على ارضية الغرفة وكذلك فعلت مع البنطلون حتى شاهدتني عاريا تماما نزلت الى سوتيانها فككته وبدات رحلتي الطويلة مع اجمل نهدين فعصتهما لحستهما مصصت حلمتيهما ...احاول ان ارتوي من كل مسامات جسدها ولا ارتوي ..قبلت بطنها لحسته بلساني عضضت حلمتاها بين اسناني ,,تاوهت !!وحوحت,,,تشنجت...صاحت ...ثم ارتخت ...لحوست رقبتها من تحت اذنيها برومانسية حالمة ..احاول جهدي ان اعطي هذه الانثى ما تستحق ولكن هيهات فهي تستحق ما هواكثر واكثر ...اظنها في حالة اللاوعي ..اظنها في عالم اخر ..هي خارج الكرة الارضية في هذه اللحظات وانا كذلك حلقت في سماء جمالها الرائع نهشته تارة وداعبته اخرى تلمسته بحنان تارة وفعصته بعنف تارةاخرى وفي كل الاحوال مروة تتغنج وتتأوه بآهات تذيب الصخر وفي كل آآآآآآآآآآآه تخرج من شفتيها اجد نفسي ابدأ من جديد ...اعود الى شفتها امصمصها بقوة فلم ارتوي من رحيق رضابها المختوم .. اعاود النزول الى حلمتيها فشهدهما اطيب وازكى ...ماذا افعل يا ترى ؟؟ نزلت الهوينا الى بطنها الى سرتها قبلتها لحستها مصصتها ادخلت لساني فيها اتذوقها .....مددت يدي الى كيلوتها المبلول بماء شهوتها سحبته الى الاسفل فبان لي اثمن ما في جسد مروة ....كسها الوردي الرابض بين اجمل فخذين ..كس يملأ راحة اليد .ناعم كالحرير طري كالزبدة ..امسكت بكيلوتها اولا مصصت عسل شهوتها عنه فزادها منظري شبقا وعلا صوت اهاتها ووحوحاتها وارتفع ...وضعت كيلوتها على زبي ولففته عليه وتوجهت بفمي الى ذلك الكس الوردي الجميل لحسا ومصمصة وتقبيلا ..اعض بظرها المتوتر الناتيء بحجم حبةالحمص الكبيرة بين اسناني وشفتي السفلى فتصيح من الالم والمتعة ...اخيرا سمعت مروة تقول ..عادل انتا مرعب انتا رهيب معقول في رجال هيك ....عادل اعطيني زبك ..كل هذا وبعدك وما خليتني اذوق طعم زبك ...فقلتلها لسا بكير مروة ..لما اعطيكي حقك بالاول بعدين بطلب حقي ..انتي تستحقي اكثر ومهما عملتلك تستاهلي اكثر ...امسكت بفلقتي طيزها عصرتهما بين يدي الاثنتين رفعت طيزها للاعلى قليلا ولحست فتحتها بلساني فهاجت وماجت ...قلبت نفسي لاعطيها زبي وانا ما زلت متمسكا بفردتي طيزها ولساني يداعب بظرها وشفريها صعودا ونزولا وبسرعة احيانا اعض شفرها اليمين واسحبه بين شفتي واتركه فجأة فتصيح ..لم يسكتها الا زبي عندما بدات تداعبه بلسانها بعد ان ازاحت كيلوتها عنه ورمته بعيدا بعصبية ثم ما لبثت ان ادخلته بين شفتيها وسحبته الى داخل فمها مصا رائعا كانها تاكل الايس كريم او الشوكلاته السائلة وتصدر اصوات لحسها ومصها لتثيرني اكثر ...فقد ادركت بفطرتها الانثوية ان اصواتها تعطيني الدافع والحافز لامتاعها اكثر واكثر ....قلبت مروة على بطنها وعضعضت فردتي طيزها باسناني قبلتها ولحست فتحتها ادخلت لساني بداخلها .....ياااااااااااااااه ما اطيب طعم طيزها انه لا يقل عن طعم كسها الذي ارواني عسلا لم انسى فخذيها من اللمس والضغط عليهما خصوصا الجهة الداخليه من فخذيها ..اعدت قلبها على جانبها .ناولتها زبي تلاعبه وانا توجهت الى كسها الذي لم ارتوي من عسله بعد ...تعب لساني ولكني ما زلت اهوى هذا الكس الرائع ..سحبت زبي من فمها وما زالت يدي تعبث بكسها عندما قالت ...عادل دخيلك موتتني ....انت مش طبيعي ..ولسا زبك واقف زي العمود ...خلي كسي يذوق طعم زبك ...يخرب بيته شو كبير ومنفخ ...حطه بكسي ...حيبي عادل ..مشان ......حط زبك بكسي ..وهي تتظاهر ببكاء الدلع والغنج الانثوي الرهيب ...طلباتك اوامر يامروه انتي بس اشري وانا جاهز.....نامت على ظهرها رفعت رجلها اليمين بيدي ووضعت زبي على شفري كسها وبدات بتمريره بينهما صعودا ونزولا وهي تصيح بصوت عالي وبعصبية وغنج ..دخله حبيبي ..انتا شو قصتك ما انا بقلك دخله ..بدي اذوق طعمه بكسي شلون !!لا ادري هل كنت اسمع ام لا ولكنني كنت مستمتعا بعذاب هذا الكس الذي سعى للقاءه الكثيرون ولم يطولوه ..وها هوالان تحت رحمة زبي الذي لا يرحم عادة ..مدت يدها... امسكته ..وجهته الى فتحة كسها...سحبت نفسي الى الخارج..صاحت دخيلك دخله ....اقعر كسي ..قعر ..قعر ..اهريه هري ..عدت دافعا زبي الى الامام ثم تراجعت ..كررتهاعدة مرات وهي ما زالت تمسك به ..حتى دخل راسه فدفعت وسطي بسرعة فانغرس زبي في كسها وارتطمت الخصيتين بفتحة طيزها وصاحت مروة يااااااااااااي ياااااااااااي شو حلو ووووووووو بدات بنيكها ببطء ...وهي ترجوني ان اسرع ...وتقول ...ايوه هيك ...اخيرا لقيتي زب يشبعك يا مروة ...حبيبي يا زب عادل ....نيكني عادل ....انا شرموطة خاصة بزبك يا حبيبي ....كمان نيكني اكثر واكثر ....انا شرموطة زبك ...نيك كس شرموطتك يا حبيبي ....انا قحبة يا عادل ..لكن الك وبس .....دخيل راسه زبك ...شو زاااااااااااكي زبك يا حبيبي ....ضلت مروة تهذي وانا ادك بكسها بسرعة وببطء حسب واقع الحال حتى تركت كسها ونمت على ظهري ففهمت الرسالة وركبت فوق زبي ..امسكته بيدها ووضعته بباب كسها واخذت تنزل وتطلع على زبي حتى شعرت انها تعبت فقلبتها على جانبها ورفعت رجلها بيدي ووجهت زبي الى كسها وادخلته بسرعة وهي ما زالت تصيح وتوحوح من الشبق والشهوة ...اظن ان مروة قد سالت شهوتها سته او سبعة مرات خلال هذه الفترة ..شعرت مروة بانني على وشك ان اقذف مخزوني من الحليب المحتقن في خصيتي فطلبت ان تنام على ظهرها وان اقذف بداخل كسها حتى لا تضيع اي قطرة من لبني ففعلت حتى تقوس ظهرها ورمت شهوتها غزيرة في نفس الوقت الذي انطلق زبي شلالا من اللبن الساخن وصاحت مروة صوتا خفت من فضيحة الجيران فلثمت فمها تقبيلا حتى هدأنا كلينا وزبي ما زال في كسها حتى انكمش رويدا رويدا وخرج من كسها وخرج بعده القليل من حليبي الزائد بعد ان ملأ كسها وفاض الباقي خارجا ..مدت اصابعها اليه لحسته بلسانها وشفتيها وهي تقول ياااااااااه يا عادل اخيرا ذوقتني طعم النيك الصح ....يااااااه يا عدوووولتي ما طيب حليب زبك...طعمه زاكي كثير يا روحي ..... 

    كانت الساعة حوالي الحادية عشرة ليلا عندما اكملنا هذه الجولة من النيك اللذيذ لاكثر النساء لذة التقيت بها بحياتي ..هي انثى من نوع لاتنساه ابدا ..بعد ربع ساعة كانت مروة ما زالت شبه غائبة عن الوعي تغمض عينيها بدون اي حركة عندما قلت لها ...شو بكي مروة مالك صارلك شي ؟؟فقالت :اللي صارلي اني اخيرا استمتعت مثل ما بستمتعوا البنات ..لكن عمر ما واحدة قالت لي انه صار معها مثل ماانتا عملت معي رغم انهم كانوا بحاولوا يقهروني دايما ويعايروني بكبر سن زوجي.. لكن هلا ما عاد يهمني ...هاي النيكة عن كل اللي اتناكوه البنات اللي بعايروني ...شكرا عادل انتا متعتني وابسطتني للدرجة اللي ما تمنيت اكثر منها...فقلت لها: تعرفي يا مروة اني ما زلت احس اني مقصر معاكي لانك فعلا بتستاهلي اكثر ...حلاوتك وجمالك وتجاوبك معي كان يستاهل اكثر ولسا بعدنا ما خلصنا الااذا كنتي مستعجلة ..؟؟؟فقالت عن جد عادل ؟؟فقلت لها جد الجد ؟؟شو انا بالفراش ما عندي مزح ..عندي نيك وبوس ولحس ومص وفعص وعض والذي منه وبس ؟؟ فضحكت وقالت دقيقة واحدة بس ..اتصلت بزوجها فوجدته ما زال عند اولاده من زوجته السابقة وانه ينوي ان يتاخر الى ساعة اخرى ..فقالت له انها في بيت اختها وستتاخر قليلا وانها سوف تاتي الى البيت بعد ساعة ونصف تقريبا...اتصلت كذلك بسميرة زوجتي واطمأنت على ام

يحفلو علي كسي وجوزي يطلع خول

Posted by Smr Saad, Thursday, 10th January 2019 @ 3:18pm

  • انا مريان عندى 27 سنه اوصفلكو نفسي انا بيضه جدا وعندى طيز كبيره وصدرى بلبس برا مقاس 40 اتربيت ف مجتمع منفتح او بمعنى ادق اتربيت ف بيئة زباله بحب افلام السكس اوى وكان ليا تجارب جنسية قبل الزواج اتجوزت وانا عندى 20 سنه وكان العريس اسمه مينا و غنى وكان جسمه رياضى وبعضلات وجاهز بكل حاجه اتجوزنا واخدنى على فيلته وبدانا ليله دخلتنا ومش دخلة عريسى عليا لا دا كان فيه مفاجأه تانيه كمان جوزى كان محضرهالى مفاجأه جامده نيك اول مادخلنا اوضه النوم فتح سوستته فستاني وبدأ يمشى ايده ع ضهرى بحنيه وفكلى طرحه الفستان وفضل يبوس ف رقبتى و ضهرى بحنيه و قعد ورا ضهرى وبدأ يقلعنى هدومى حته حته قلعنى فستان الفرح و بقيت ب البرا والاندر بس قعدت ع طرف السرير وهو قعد ورايا كان جسمي مولع نار وهو ايده كانت ساقعه فضل يحسس ع جسمى حته حته وهو بيهمش ف ودنى وبيقولى وعد منى هنيكك نيك عمرك مشوفتيه هفشخك ياشرموطه و هخليكي عاوزه تتناكى ف كل وقت يا وسخه وفضل يشتمنى ويقولى يا متناكه يا شرموطه وانا سخنت اكتر واكتر وبدأ يفتح البرا وقام مقومنى من ع السرير ولاول مره اشوف زبره كان طويل اوى اوى وقلعنى الستيانه وقفشنى من بزازى فضل يدعك فيهم فيهم جامد اوى صوابعه كانت معلمه فيهم وظبرة فضل يرزع ف طيزى وهو مستمر ف الدعك وبعدين خلى ايد واحده الى تدعك وقام بدأ ينزل ايده ع جسمى واحده واحده بهدووووووء لحد ما وصلت لكسى و كسى كان منتوف و ناعم اوى وايده فضلت ماشيه عليه بهدووء وقام مدخل صباعه جوا كسى وفضل يحركه ف كسي وانا بدأت ف الاهات وهجت اكتر واكتر واكتر و الحنيه اللى كانت باينه عليه مبقيتش موجوده ع السريرو شدني من شعرى وسحبنى لحضنه حضنى جاامد ضلوعى اكسرت ف حضنه وبعدين شدنى ورمانى ع السرير بقوه وفضل يضرب ع طيزى لحد مااحمرت وانا فضلت اصرخ اااه ااااه ااااه اااه لاكن هو فضل يزيد ف النيك ويزيد اكتر واكتر شدنى من شعرى وركعنى ع الارض عند زبه وفضل ماسك راسى وزبه ف بؤى ويدخله ويطلعه جامد قعد يروله كويس اوى وبعدين قمت قعدت زى الكلبه
    سكس سحاق سكس حيوانات سكس محارم افلام سكس مصري افلام سكس مصري سكس محجبات سكس منقبات سكس كلاب مصرية تتناك فيلم سكس سكس لبناني سكس شرجي سكس حامل سكس مقرف سكس ياباني سكس مطلقات سكس اخت سكس ديوث افلام دياثة سكس عنيف سكس مصري سكس سوداني سكس مترجم سكس محارم مصري قصص نيك نساء مسيطرات ميستريس سكس اجنبي سكس خليجي سكس خنزيرافلام دياثة سكس عربي سكس امهات
    سكس امريكي سكس اسباني سكس جديد عرب سكس افلام جنس سكس ايطالي
    سحاق بنات افلام سحاق مقاطع سكس سحاقيات سكس فرنسي سكس روسي بزاز كبيرة سكس اسيوي سكس راهبات صور سكس
    وزبه كان واقف فشخ ورمانى ع السرير ع بطنى و فشخ طيزى بزبه مره واحد و فضل ويطلعه يدخله ويطلعه وهو كل ده ماسكنى من شعرى وهو بينكنى من طيزى وصباعه كان بيرزع ف كسي وكنت مستمتعة اوى بحركته دى وفضل يدعك ف بزازى جامد جامد اوى وطبعا زبه بيتحرك ف طيزى وضعية الدوج ستايل جامد فضل يشد ف حلماتى لحد ما سخنوا اوى بعدين قلبنى ع ضهرى وهو لافف ايده ع وسطى وقام مدخل زبه ف كسى جامد وف اللحظه دى انفجرت البكاره شفايف كسى اتنفخت وجسمى كله اترعش وكانت سخونيه جامده اوى وفضل ينيك فيا ويبعبصنى من طيازى ويدعك ف بزازى لحد مازبه نام جوا كسى لاكن هو مسكتش فضل يدعك ف بزازى وهو بيهمس ف ودنى ياشرموطه يا متناكه يالبوه وكل الكلمات دى كانت بتزود النشوه عندى زبه فضل ف كسى لحد ما نمنا نمت لاكنى قمت ملقتوش لقيت حد من صحابه كان اصلع وطويل واسمرانى اتصدمت كنت عريانه خالص بس فوقيا الملايه بفتح عينيا لقيته قالع وقاعد مستنينى اصحى اول ما حاولت ان اقوم من ع السرير هجم عليا مره واحده ومعطانيش فرصه اهرب منه قام ركب فوقيا وكتف ايديا وقالى اهدى كداعشان احنا الاتنين نتبسط جوزك بره وهو اللى متفق معايا يعنى مفيش هرب وكل ده وهو ماسك ايديا وراكب فوقيا وانا سكت من الصدمه ومتكلمتش وهو اعتبر سكوتى موافقه وقام مادد ايد ع صدرى يلعب فيه ومنزل ايده التانيه واحده واحده لحد ماوصل لكسي دعك زنبورى وقام مدخل صباعه ف كسى طبعا متحملتش وبدأت اتلوى بين ايده من كتر الهيجان قام منيمنى ع ضهرى وحاطط ايده ع رقبتى لدرجة ان كنت هتخنق وقام رازع زبه ف كسي ايده كانت تقيله اوى ع رقبتى بس كان زبه حلو اوى زبه مبطلش ضرب ف كسي وقام حاضنى جامد بعد كدا نزل وفضل يدعك ف بزازى جامد وطيزى وزبه مخرجش من كسى فضل يضرب بزبه ف كسى فترة طويله نزل مرتين زبه كان طويل اوى وراسه تخينه مشوفتش زيه قبل كدا الا ف افلام السكس بس كان عنيف واى وفشخ كسى فضلت نايمه بعديها يوم كامل ولحد دلوقتى منستش اللحظات دى وكانت دى حياتى مع جوزى المعرص بقيت شرموطه ليه هو و صحابه.... اتمنى تعجبكوا اولى مشاركاتى....اعطونى رايكم

طياز اختي ولعت زبي

Posted by Smr Saad, Thursday, 10th January 2019 @ 2:42pm

  • بدا في هذه القصه التي تتكلم عن مصطفى الذي يبلغ من العمر 23 عام وامل صاحبة العيون السوداء السكسيه ذات الطول الفارع وصدر نافر والطيز الملتهبة مثل الجمر ومصطفى لا يشكو من الجمال شيء فهو ذو عضلات وجمال نبدا في يوم من الايام وهو راجع ع بيت مبكر بعد ما خلص من نيك صاحبتو في منطقة بدمشق عاد الى منزل مهدود وترك محاضرات جامعه فسمع صوت من غرفة اختو راح مستعجل خايف عليها بلاقيها قاعده تحكي بلتلفون كلام سكس وشرمطه اول مرة يسمعو من اختو الي ساوت شريفة عليه وتلبس محتشم سجللها كلامها وبليوم تاني جاب خط جديد واتصل عليها وبلش يغازلها وهي ما بتعرف اول شي تمنعت بعد فترة يومين ابتدت تتنازل وتستسلم لسكس قعد يقلها بشوفك وانتي عم تمشي وطيزك ترج وزبي يرج معو وهو تضحك بشرمطه متل الخبيرة بعد فترة وبعد ما سجل كل محادثات وهنن جالسين بلبيت يتفرجو ع تلفزيون تروح

    سكس سحاق سكس حيوانات سكس محارم افلام سكس مصري افلام سكس مصري سكس محجبات سكس منقبات سكس كلاب مصرية تتناك فيلم سكس سكس لبناني سكس شرجي سكس حامل سكس مقرف سكس ياباني سكس مطلقات سكس اخت سكس ديوث افلام دياثة سكس عنيف سكس مصري سكس سوداني سكس مترجم سكس محارم مصري قصص نيك نساء مسيطرات ميستريس سكس اجنبي سكس خليجي سكس خنزيرافلام دياثة سكس عربي سكس امهات
    سكس امريكي سكس اسباني سكس جديد عرب سكس افلام جنس سكس ايطالي
    سحاق بنات افلام سحاق مقاطع سكس سحاقيات سكس فرنسي سكس روسي بزاز كبيرة سكس اسيوي سكس راهبات صور سكس
    تفوت ع تواليت يدقلها ويغازلها يفوت دفش هو ع تواليت والموبايل ع اذنو عم بحاكيها تنصدم وهي قاعده عم تتبول وهو واقف وزبو واقف وهي تبكي ولا تداري كسها ولا شو تعمل اتجمدت بمكانها فحصل شي غريب قرر انو يمسك موبايلها سكر خط وهي لسا قاعده فتح الصوت وسمعت تسجيلات انهار بلبكى بدها تقوم لتلبس يقلها ضلي وخرسي ولا كلمه يا قحبة تسكت وتكتم دموتها يفتح كميرا موبايلو ويصور وهي بلحمام ومصدومه وتقلو شو بدك تعمل يضحك يقلها بدي نيك كس الي نفضك يا بنت شرموطه يا خبرة هلق خفتي بدي نزلها ع نت تنزل وتبوس رجليه لا يساوي شي وانو هي ما لمسها شب وبس كلام بصفقها كف وبيطلع من حمام بعد ثواني تفوت ع غرفة تطلع لابسه اكتر روب سكسي احمر تمشلح يادوب مغطي الطيز بدون حمالة صدر وبزازها رح يوقعو منو تعملو عرض ورقص وتقلو فهمت شو بدك تحط طيزها بوشو تقلو نيكني ازا قدرتلي هون يهيج هو تقعد وتنط ع زبو من فوق تيابو وهي طيزها معطرة عم تفوح منها ريحه كسها المبلول يضربها ع طيزها ويدفشها يقلها شرموطه بعدي ويفوت ع غرفتو تدخل وراه وتقفل باب تشلح ع خالص تدفشو ع تخت وهو مصدوم من هل جسم الي كان متخبي بلبيت عندو تدفشو وتزتو ع تخت تجي فوق وشو تحط كسها وتنزلو ع تمو غصبا عنو بدو يلحسو ويمصمصو يمسك زنبورها ويبلش يشدو بشفافو ويلعب فيه وهي تهيج وتعرق وتمسك صدرها بيدفشا لقدام بتنوم حالها وتفك بنطلون وتطلع زبو ويصيرو ع حركه 69 اخت اغرت اخوها بلشتتتتتت تمصلو وهو غرقان بطعم كسها وميتو لحد ما قرر يدخلو فيها ينترو من تمها ويقلها بدي نيكك تتسطح ع ظهرها وتقلو كلي الك وترفع رجليها وتفتحون يفوتو بقوة ويحركو ويطلعو وهي تان وتعن من هيجان لحد ما بدو يجيب تقلو جوا ازا بتحب شرموطتك جيبو جوا غرق كسي يشيلا ع بانيو يزتها فيه بعد ما جاب بلاول يقلبها ع بطنها ويفوتو بطيزها يستغرب انو كبير يقلها قحبة تكزبي عليي تنتاكي من طيزك تضحك تقلو كمممل انا رح ضل دوم الك مابدي غيرك انا من يوم قحبتك وشرموطتك

كسي وزب جاري وسفر زوجي

Posted by Smr Saad, Monday, 7th January 2019 @ 7:33am

  • أنا أتجوزت وعندي 21 سنه وكنت لسه بدرس في الكليه أتجوزت واحد من قرايبي 26 سنه كان شغال في أحدي دول الخليج حاول يبعتلي زياره وكده منفعش سافر بعد سنه من جوازنا وكان بينزل كل سنه 3شهور وبيعمل في أحد معارض السيارات وحالتنا جيده وبنسكن في شقه بأحد العمارات ورفض جوزي أني أعمل خوفا علي وكده وكنت أزهق من الملل فأغلب الوقت عند أسرتي قريبه وأذهب لأهله أيضا أغلب الأوقات والشات أو عند جارتي في الشقه فكنا كشقه واحده وكان زوجها يعمل في الأدوات الكهربائيه والاجهزه وعندهم 3 أطفال في المراحله الأبتدائيه لما كنت أروح عندها جوزها نظراته علي كل حته في جسمي ولاحظته مرات عديده وفي يوم كنت بأغسل والغساله وقفت ومش راضيه تشتغل فذهبت لجارتنا وسألتها عن احمد جوزها وقلتها أن غسالتي عطلت وكده قالتي لمايجي هبعتهولك فكملت الغسيل بأيديا بس تعبت وملابسي راحت ميا وطلعت نشرتهم وبعد ساعه كان في الظهر كده رن جرس الباب فتحت كان أحمد جوز جارتنا دخل وقالي دي هتشتغل في ثواني فين الغساله دخل وصلحها بالفعل وأنا في المطبخ بعمله حاجه يشربها وكده دخل عليا المطبخ وقالي كله تمام ونظراته عليا ومستحملش راح حاضني وقاعد يبوس في رقبتي وأنا بقوله لأ لأ مش هينفع وهو ولا هنا وأديه بتمشي علي كل حته وأنفاسه الحاره ولعتني وانا مش قادره أعمل حاجه وهو نازل يمشي أيده علي طيزي ونهودي وبكسي ولما حس بشهوتي راح ماسكني وطلعني من المطبخ ودخلنا أوضه نومي وكان لابس تيشرت وبنطلون في ثواني وجدت زبه الضخم وجسمه يهجم عليا وراح مخلعني العبايه وكنت لا ألبس تحتها أي شئ فأنا في المنزل وكان الجو حر وقالي يافاجره وأخد يمص في نهودي وأنا وحسيت أن الدم هينفحر من جسمي من السخونه والتأأوهااات الحاره ومص شفايفي وأيده علي جنب طيزي ويمشيها علي كسي وأنا في أتلوي بين أديه وكسي بداخله بركان يغلي فهو من شهور لم يشرب أي لبن راح مقومني لكي أمص زبه وأخذت ألحسه وأدخله في فمي من محنه ما أمربه وكان زبه طويل ورأسه الناعمه المنتفخه وشكلها كتير حلو وكنت أحس بنعومه زبه واحمرار

    سكس سحاق سكس حيوانات سكس محارم افلام سكس مصري سكس محجبات سكس منقبات سكس كلاب مصرية تتناك فيلم سكس سكس لبناني سكس شرجي سكس حامل سكس مقرف سكس ياباني سكس مطلقات سكس اخت سكس ديوث سكس عنيف سكس مصري سكس سوداني سكس امهات سكس اجنبي سكس عربي قصص سكس سكس محارم

    يشجعني علي مصه وهو يمسك نهودي ويشدها التي أصبحت منتفخه من كتره شده ولحسه ونيمني مثل الكلب وبدأ يدخل زبه في كسي الملتهب فشعرت بأنقباض كسي كلما أدخله أكثر وأحس بزبه الذي يذيد من غلياني حتي أحسست بخصيته المبللتين وأحس بشهوتي تغرق زبه فبدأ يذيد من سرعته وصوت زبه وهو يلتحم بكسي أحلي صوت وأخذ يضربني علي طيزي بقوه وأنا أتأأاوه أااه وااأأه كان ذلك يذيد من طحنه لكسي وأحسست به يهدأ وضغطه ليدخل زبه في أعماق كسي وقذف في كسي ماء حار فصرخت صرحه مكتومه من الألم الممتع فأخرج زبه وهو مليئ بالبن فأخذت الحسه ووضعه علي طيزي المتوسطه وهو يمشي بزبه علييها وأخذ يداعب خرمي ويدخل صباعه وأنا يداي تضرب من أسفل كسي الملئ وأحسست برطوبه أشفاره الحمراء الورديه وقد أصبحت رطبه وأنا في ذلك وهو يحاول إدخال أصبعين وانا لا أتحمل ذلك فقلت له لا أستطيع فقال ماتخفيش أنتي هتحسي بمتعه أكبري وأخذ يوسع في خرمي بأصابعه وتفل في خرمي وبدأ يدخل زبه وكان رأسه ناعم وببطئ شديد وأنا أحس بأن رجلي تتباعد عن بعضها وطلعه وتاني مره دخل جزء أكبر ووبدأ حركه زبه داخل خرمي تألمني فقلت مش قادره آااآه آه أواأه ولا هو هنا لحد مادخله وهو يضرب علي طيزي وأنا بصرخ من شده الالم وهو نايم علي ضهري ويلعب في نهودي لحد ما زبه غرق طيزي حسيت بمتعه جامد أوي وأستمتعت بيه أوي وطلع زبه وهو مازال يقذف لبن علي خرمي وراح ماسكني وقالي اايه رأيك وباسني ولبس وخرج عادي وأنا كنت لسه عسريري تعبانه وكان خرمي وجعني جدا ودخلت الحمام وانا كل حته في جمسي مش قادره وأول مانزلت الميا بدأدت أنتعش بس حسيت بسخونه في طيزي وخرمي من ساعتها بدأت أدخل في العالم ده يانهر

ينيك ام مراته اللبوة

Posted by Smr Saad, Monday, 7th January 2019 @ 6:51am

  • هي سنها 30 سنه متجوزه بقالها خمس سنين وعندها ولد وبنت هي بيضه اوي وشعرها اصفر وعينيها خضرا ومليانه شويه حوالي 80 كيلو وطولها 165 سم بزازها متوسطين بس هانشها كبير يعني تخينه من تحت وجوزها طويل وعريض ولون بشرته قمحي وبتاعه كبير طويل وتخين وهاريها نيك بكل الاوضاع في بقها وبين بزازها وتحت باطها وطبعا في كسها وطيزها الكبيره الطريه وهي خرمها ضيق كل مره يدخلها في طيزها تصوت وتتوجع وسالتها مدام بيتعبك ويوجعك ليه بترضي يدخله في طيزك قالتلي انا بحبه بحب ابسطه المهم هي امها سنها 58 سنه اتجوزت ومخلفتش غيرها وهي كمان بيضه اوي وتخينه بزازها كبار وليها كرش ووراكها قشطه ومليانين ابوها جاله ماموره عمل هيغيب فيها شهر هو سنه 60 سنه ومش بينيك بفاله اكتر من خمس سنين صحته علي قده بس امها هتموت علي زوبر بس الظروف والمجتمع مخلياها تقضيها لعب في كسها وبزازها وراحت طلبت بنتها في التليفون وقالتلها تيجي تقعد عندها الشهر الي ابوها مسافر فيه وراحت هي وجوزها وولاده عند بيت امها والبيت كبير كانت امها بتنام في اوده وهي وجوزها في اوده وولادها في اوده وطبعا جوزها عاوز ينيكها عادي واول ما حط زوبره في طيزها بقت تصوت وتتوجع امها سمعت الصوت وقامت تتسحب علي الاوده بتاعه بنتها وزقت الباب بالراحه وشافت بنتها عامله وضعيه الكلبه وجوزها نازل نيك في طيزها وماسك ببزها بيفعص فيهم الام هاجت اووووووووووي وشلحت الجلابيه وتاخرت الكلوت علي جنب وابتدت تدعك في كسها وتدخل صوابعها وتزوم اههههههههههه اوووووووووووو

    سكس سحاق سكس حيوانات سكس محارم افلام سكس مصري سكس محجبات سكس منقبات سكس كلاب مصرية تتناك فيلم سكس سكس لبناني سكس شرجي سكس حامل سكس مقرف سكس ياباني سكس مطلقات سكس اخت سكس ديوث سكس عنيف سكس مصري سكس سوداني سكس امهات سكس اجنبي سكس عربي قصص سكس سكس محارم
    اوووووووووووووووف اححححححححححح البنت سمعت اهات امها وقالت لجوزها في صوت لما اقوم اشوف وامها مش داريه وقامت فتحت الباب لقت امها هاريه كسها دعك وبزازها طلعين من هدومها صعبت عليها امها وراحت حضناها وامها قالتلها معلش يا بنتي اسفه مقدترتش امسك نفسي من صوتك جوزها شاف المنظر راح مداري زوبره قالتله معلش يا حبيبي دي امي وصعبانه عليا تعالي نريحها وشدت امها من ايديها والوليه ما صدقت راحت واخده زوبر جوز بنتها في بقها تمص وترضع وتزوم ااااااامممممممممممم امممممممممممممم اممممممممممم وبنتها راحت تقفش في بزازها وتلولو في الحلمات والراحل لقي حماته بتمص احلا من مراته بس قلها ما ينعنيش الكلام ده انا عاوز طيزها راحت حماته لفت له طيزها وقالتله بس بالراحه ومتدخلوش كله يدوب الطزبوش وهو ما صدق تف في طيزها وابتدا يبوس الخرم ويلحسه ويزوق لسانه وبعدين راح حاطط زوبره وهي تصوت وتقوله اهههههههههههه طيييييييييييييييززززززززززززي طييييييييييييييييييزي حرام عليييييييييييييككككككككككك كفااااااااايييييييييييه رااااااااسسسسسسسسسسسسه اوووووووووق اححححححححححح وهو يقلها اههههههههههه طيزززززززززززك احلا من طيز بنتك وعامل يدخ ويخرج زوبره في طيزها وهي خلاص علي اخرها وتترجاه ينزل لبنه ويرحم طيزها وراح شادد مراته من شعرها ومقربه لكس حماته علشان تلحسه وتخليها تجيب لبنها علشان لما هتجيب هتقمط بطيزها علي زوبره وفضلو كده لحد ما نزل لبنه في طيزها وبنتها بقت تلحس اللبن من طيزها وابتدت العلاقه بيتها هما التلاته

ابن اختي ينيكني

Posted by Smr Saad, Friday, 4th January 2019 @ 11:03am

  • كنت في زياره لاختي الكبيره في مزرعه جوزها علشان اقضي كام يوم بعد ما اطلقت ونفسيتي تعبت انا سوزان 45 سنه بيضه مليانه بزازي كبار وطيزي طيره اوي واختي سعاد 50 سنه ومتجوزه سيد بك 55 سنه وهو راجل ريفي ثري وابنهم عادل 25 سنه اعزب شاب جميل تتمناه اي بنت وانا كنت بتناك كتير من جوزي في كل الاوضاع وبمص له زوبره وينيكني في طيزي لكن الطلاق تم علشان انا مش بخلف المهم روحت لاختي المزرعه واستقبلوني استقبال حافي هي وجوزها وابنها وفي يوم بالليل جاني ارق قمت اتمشي شويه وكانت زريبه الحيونات قريبه وسمعت صوت همهمه اممممممم اهههههههههه كده فاستغربت وقربت ناحيه الصوت لقيت ابن اختي مطلع زوبره ونازل نيك في المهره وهي مستسلماله وفضل يدخل زوبره ويخرجه وانا لقيت زوبره كبير اوي

    سكس سحاق سكس حيوانات سكس محارم افلام سكس مصري سكس محجبات سكس منقبات سكس كلاب مصرية تتناك فيلم سكس سكس لبناني سكس شرجي سكس حامل سكس مقرف سكس ياباني سكس مطلقات سكس اخت سكس ديوث سكس عنيف سكس مصري سكس سوداني سكس امهات سكس اجنبي سكس عربي قصص سكس سكس محارم

    وحنيت للنيك كسي كلني اوي فقررت افاجأه ودخلت الزريبه وقلت له بتعمل ايه هو انخض وشال زوبره من كس المهره ومقدرش يمسك نفسه ولقيت اللبن بيقط من زوبره ولقيته بيقولي يا خالتو سماح اوعي تقولي لبابا ليموتني ارجوكي مش هعمل كده تاني قلتله انا مش هقول لحد بس خايفه عليك حد ينيك المهره يجيلك امراض ما يصجش كده حتي شوف بتاعك اتوسخ ازاي ورحت مسكت زوبره الكبير في ايدي ولقيته بيقف تاني وقلتله انا هنضفهولك من كس المهره وجبت شويه ميه ورحت اغسله زوبره وهو يقولي متشكر يا خالتو قلتله انت عمرك ما نمت مع ستات قالي ابدا يا خالتو اخاف من بابا قلتله طيب ورحت مقربه زوبره لبقي وبوسته ومصيت راسه وهو يقولي اححححح يا خالتو اوووف يا خالتو كماااان يا خالتو ورحت نايمه علي ضهري ورافعه رجليا وهو راح مقلعني الكلوت وماسك بتاعه هيدخله في كسي قلتله لا بوسه الاول اتعلم تنيك صح قالي حاضر يا خالتو ونزل ببقه علي كسي لحس وانا اقوله اوووووووف اووووووووووف اشفط اشفط زنبوري اوي قطعه بشفايفيك وهو بيدخل لسانه في كسي ويلحس من جوه وانا هموت من الهيجان قلتله يالا يالا ادفسه بقه دخله يالا وهو راح راشق زوبره في الكبير في كسي وداخل خارج ينيك في كسي لحد ما نزلت شهوتي يجي اربع خمس مرات بصراحه الواد كان جامد اوي وقالي يا خالتو عاوز اجيب قلتله لا استني هاتهم في طيزي وهو ما صدق راح قلبني علي بطني ودب زوبره مره واحده في خرم طيزي بغباء انا اتوجعت اوي قلت اييييييييي اييييييييييي طيزي يا حمار مش كده قالي امال ازاي يا خالتو قلتله بله بريقك الاول وراح بل زوبره ودخله في طيزي وطيزي بلعت زوبره كانت شرقانه وفضل ينيك طيزي لحد ملقيت لبنه شلال في مصاريني اوف اوف سخن بيلسع احححححححح اممممممممم وقمت ودخلنا البيت علي وعد نكررها مره تاني بس في اوده النوم مش في الزريبه

الخادمة الهائجة والشاب الاعزب

Posted by Smr Saad, Friday, 4th January 2019 @ 10:38am

  • اليوم مساء يوم الجمعة, وانا احمل حقيبتي بيد و اطرق الباب باليد الاخرى…

    انه البيت الذي سأخدم فيه خلال الاسبوع القادم…

    في الحقيقة هذا البيت تعمل فيه اختي الكبرى و لكن لأنها مريضة طلبت مني ان اذهب بدلا عنها …

    من حسن حظها انني حضرت من البلد لاقيم معها خلال سفر زوجها الذي يعمل سائق و هو كثير السفر.

    منذ طلاقي قبل 3 سنوات عندما كنت في الثلاثين من عمري و انا اقيم مع امي و ابي في قريتنا و أحضر احيانا لزيارة اختي كما هو حالي الان.

    أختي تعمل مع اسرة ميسورة الحال ، مهندس و زوجته و طفليهما و ليست هذه هي المرة الاولى التي اذهب فيها للعمل لديهم بدلا عن اختي, فقد ذهبت من قبل عندما سافرت اختي مع زوجها لزيارة اهله.

    انا الان اطرق الباب و مشاعري متضاربة بين الانفعال و السرور و الخوف… و كل هذا بسبب رب الاسرة كمال… اه منه منذ ان رأيته المرة الماضية و لم تفارق صورته خيالي … هو في حوالى الاربعين من العمر… وسيم جدا, طويل القامة .. جسمه رياضي و الان انا على وشك رؤيته مرة اخرى و اخاف ان تفضحني مشاعري امامه و امام زوجته.

    أثناء زيارتي السابقة لهم كنت ألاحظ نظراته اليّ و الى جسمي… فانا جميلة ..و قد ادركت هذا من سن صغيرة و من نظرات الرجال كانت و ما زالت تلاحقني… جسمي ممشوق… نهداي بارزان و مستديران… خصري نحيل و مؤخرتي بارزة للخلف بشكل مثير ….نظراته اليّ كانت تشعرني بالسعادة و الخوف في آنٍ واحد . الخوف من ان تلاحظها زوجته سامية… سامية هي بنت خالته, هي عادية في مظهرها جسمها نحيل ليست به اي لمحة جمال او اثارة و حسب كلام اختي فقد تزوجها ارضاءأ لامه..

    فتح الباب فجأة ليقطع تأملاتي ووجدت نفسي وجهاً لوجه مع كمال….

    شعرت يقشعريرة تسري في جسدي و بدأ قلبي ينبض بشدة, ارخيت بصري في خجل و انا اشرح له ان اختي مريضة لذلك جئت بدلا عنها هذا الاسبوع…

    أخبرني ببتسامة عريضة ان لا مشكلة و ادخلني الى البيت… دخلت ووقفت في الصالة اتلفت بانتظار ان تحضر زوجته سامية و لكن البيت كان يبدو هادئا و لاأثر او صوت لسامية او الطفلين, التفت إلى كمال كان يقف خلفي و ينظر اليّ ببتسامة على وجهه الوسيم, فسألته:”أين ستي سامية؟” نظر الى مباشرة بنفس الابتسامة و قال:” اه… سامية سافرت هي و الاولاد لمنزل اسرتها … اختها ولدت و انتهزت فرصة اجازة الاولاد و سافرت عندهم لمدة اسبوع ” سكت فليلا ثم اضاف:” يعني انا و انت في البيت لوحدنا لمدة اسبوع!” ثم نزل بعينيه الى جسمي بنظرات حارة جعلتني اشعر بدمائي تفور و شعرت بحلمات بزازي تنتصب و ببظري ينتفض و ينبض…

    آه منذ طلاقي لم يلمسني رجل و كنت في شوق شديد إلى اللذة و المتعة الجسدية و لكني كنت اشعر بالخجل من كمال فاخفضت بصري و قلت له بصوت خفيض:” تحت امرك يا سيدي” ثم استاذنت منه و دخلت الى المطبخ و قلبي ينبض بشدة و فمي جاف و اتكات على الدولاب لالتقط انفاسي …

    هل حقا يقصد ما فهمته من كلامه؟ ام انني فقط اتخيل انه يرغب فيا؟ ماذا افعل؟ تمالكت نفسي و قررت ان أدع الامور تسير كما هو مقدر لها و بدأت بتجهيز وجبة العشاء .

    كان الصمت يعم المكان لذلك انتفضت عندما سمعت فجأة صوت خلفي… التفت و كان كمال يقف متكئ على دولاب المطبخ يراقبني بنظرة ثابتة… شعرت بالخجل و اخفضت بصري فوقعت عيناي على مقدمة بنطلونه…. و شعرت بلقبي ينبض و حلقي يجف فقد كانت مقدمة بنطلونه منتقخة بسبب انتصاب زبه…

    شعرت بيدي ترتعشان و عاود بظري الانتفاض ..و لا أخفي اضطرابي قلت له:” خلاص دقائق و يكون العشاء جاهز… ” و طلع صوتي مبحوح من شدة إثارتي, تحرك كمال من مكانه ليقف خلفي مباشرة و قال:” انا مش عاوز العشاء انا عاوز شئ تاني” و ازداد اضطرابي و اثارتي و قلت: شي تاني ايه… قوللي و انا تحت امرك” فرفع يديه و امسك بكتفي و جذبني الى جسمه حتى التصق ظهري بصدره و شعرت بزبه المنتصب يضغط على اسفل ظهري , و شعرت و باتفاسه الحارة على اذني و هو يهمس لي:” انا عاوزك انتي….

    من زمان من ما شفتك اول مرة و انا نفسي انيكك… و خلاص مش قادر اصبر” شعرت بالدوخة من كلامه… كمال المهندس, الوسيم يريدني انا؟ و استندت على جسمه و همست :” طيب خليني اعطيك العشاء لازم انت جعان” ضغط جسمي على جسمه اكتر و همس بصوت مبحوح:” ايوة جعان بس جعان ليك انتي.” و اخذ يدي ووضعها على زبه المنتصب من فوق البنطلون:” شايفة انت عاملة فيني ايه.. مش قادر اصبر…. ارجوك”

    بكلماته هذه بلغت اثارتي حد كبير, و لم اتمالك نفسي من الشهوة الشديدة التي اتنابتني و لم اشعر بنفسي الا و انا التفت بين ذراعيه و اضمه الي بشدة وو ضعت رأسي على كتفه صدرت مني اهة طويلة…

    رفع وجهي اليه بيده و شعرت بانفاسه تلفح وجهي ثم اخذ يمرر شفتيه على شفتي برقة ثم اخذ شفتي السفلى بين شفتيه يمتصها… و اخذ يدعك جسمه بجسمي و يحك زبه ببطني بينما يده تعصر بزي من فوق الفستان.

    مداعباته هذه اثارتني بصورة لم أعهدها من قبل فشعرت ببظري ينتصب و ينبض و بسوائل تخرج من كسي و تبلل لباسي الداخلي…

    خلال زواجي لم يكن زوجي يهتم كثيرا بمداعبتي و اثارتي, كان حين يريد الجماع يطلب مني خلع ملابسي و يخلع ملابسه و يكون زبه منتصباً فيدخله فيني مباشرة و يبدأ النيك بسرعة و حين يقذف يخرج زبه و لايهتم اذا كنت قد استمتعت ام لا و في كثير من الليالي كنت ارقد بجانبه اتقلب … كيف اطفي ناري.

    لذلك كنت لا اتشجع كثيرا لعملية النيك بواسطة زوجي و لااحبها. اما الان مع كمال فقد شعرت انني على نار. و لم اقاوم كثيرا عندما جذبني كمال من خارج المطبخ الى غرفة النوم,

    في غرفة النوم بدأ كمال ينزل سحاب فستاني ليخلعه و انتبهت عندها ان رائحة الطعام عالقة بي فطلبت منه ان يترك لي فرصة لاغتسل بسرعة, نظر اليّ لمدة ثواني ثم أومأ برأسه” طيب لكن لا تتأخري عليّ”

    دخلت الى الحمام الملحق بغرفة النوم و خلعت ملابسي بسرعة و اندهشت من كثرة السوائل التي نزلت من كسي و بللت لباسي الداخلي ففلم يحدث ابدأ خلال زواجي ان نزلت من كسي سوائل قبل النيك و لذلك كنت أحيانا اشعر بالالم عندما يدخل زوجي زبه المنتصب في كسي .

    اغتسلت بسرعة و لاحظت الشعر الذي يغطي كسي فانا لم أعد اهتم بحلاقته منذ طلاقي, فبحثت عن شفرة حلاقة و حلقت الشعر الذي يغطي كسي و تركته نظيف و ناعم.

    وجدت زجاجة عطر نسائي فرششت منه على نفسي, ثم وقفت مترددة هل اخرج عارية ام البس فستاني مرة اخرى؟

    أخيراً لبست قميصي الداخلي ولكن لم البس اللباس ( الكليوت). كان قميصي مصنوع من النايلون الشفاف و بحمالات و يصل الى منتصف فخذي, و كان بزازي يبدوان واضحين من خلال القماش الشفاف و كانت الحلمات الوردية منتصبة تدفع القميص الى الامام.

    فتحت الباب ببطء و خرجت الى غرفة النوم. كان كمال شبه راقد على السرير مستنداً بظهره على الوسادات الموضوعة على رأس السرير, و كان عارياً بعد ان خلع ملابسه كلها.

    شعرت بقلبي يدق بشدة و انا انظر الى جسمه العاري … كتفيه العريضين, عضلاته, صدره العريض المغطى بشعر خفيف, كل هذا كوم وزبه كوم!

    زبه المنتصب كان طويلاً و غليظاً مقارنة بزب زوجي السابق. كان يمتد من بين فخذيه الى الاعلى و رأسه المحمر المنتفخ يكاد يصل الى صدره من شدة انتصابه وطوله.

    شعرت بدفقة من السوائل تنزل على فخدي العاريين وتسمرت في مكاني و انا احدق الى ذلك الزب.. ترى هل يتسع له كسي؟ . نهض كمال من السرير ببطء و اتجه نحوي ثم وقف على بعد اقدام مني و اخذ يحدق في جسمي البائن عبر القميص الشفاف بشهوة. شعرت بانفاسه تعلو ثم همس :” انت جميلة… فاتنة” ثم تقدم الي ببطء و مد يديه المرتعشتين ووضع كل واحدة على واحد من بزازي و اخذ يعتصرهما برقة, ثم اخذ يمرر راحتي يديه من فوق القميص على حلمتي بزازي حتى انتصبتا, ثم انزل رأسه و اخذ حلمة بزي اليمين بين شفتيه و اخذ يمتصها ثم يحرك لسانه عليها من فوق القميص. شعرت بلذة عارمة لم اكن اتوقعها و بدأ كأن هناك رابط ما بين حلمتي وكسي,

    فاثناء مداعبته لحلمتي بفمه شعرت بشعور لذيذ في بظري كأن هناك شخص يداعبه برقة.

    رفع كمال رأسه و انزل حمالات قميصي ببطء و بدأ يجذب القميص الى اسفل كاشفا صدري ثم بقية جسمي لنظره حتى سقط القميص عند قدمي تاركاً جسمي عاريا تماما.

    شعرت برعشة تجتاح جسم كمال وبأنه يجذب انفاسه بشدة هو يفترس جسمي بنظراته, تركزت نظراته على بزازي المكورين و حلماتي الوردية المنتصبة, فاحني رأسه اخذ احدى حلمتي بين شفتيه و اخذ يمتصها و يحرك لسانه على قمتها, بينما بيده الاخرى اخذ حلمتي الثانية و اخذ يديرها بين اصابعه و يضغط عليها برقة,

    عندها بدأ لي واضحاً أن كمال خبير في إعطاء اللذة و امتاع النساء.

    الاحاسيس اللذيذة التي اجتاحتني من مداعبة بزازي جعلت ساقاي ترتخيان تحتي و لم اعد اقوى على الوقوف, فتشبثت بكتفيه. و يبدو انه شعر بذلك فجذبني ناحية السرير الواسع و ارقدني عليه, ثم وقف بجانبه ينظر اليّ بشهوة مرة اخرى, كانت هذه اول مرة ينظر رجل الى جسمي العاري بنظرات الاعجاب هذه , زوجي لم يكن يعطي جسمي اي اهتمام, كان كل همه ادخال زبه في كسي و انزال لبنه, لذلك شعرت بالخجل و بدون ارادتي ارتفعت يدي تغطي بزازي و ضممت فخذاي.

    فجلس كمال بسرعة بجانبي على السرير و رفع يدي من فوق بزازي و همس بصوت مبحوح:” لا .. ما تخجلي من جسمك,,, انت لازم تفتخري انه عندك جسم جميل مثير بالشكل دة”, ثم تمدد بجانبي على السرير وأحنى رأسه وبدأ يقبل شفتي وامتدت يده اليمنى تعتصر بزي برقة بينما وضع احدى ركبتيه بين فخذي و الصقها بكسي المهتاج.

    اخذ كمال يمتص شفتي السفلى ثم اخذذ يمرر لسانه على شفتاي من الخارج ثم ادخله الى داخل فمي, ثم بدأ يدخل لسانه و يخرجه من فمي في حركة تحاكي عملية النيك, و كان في نفس الوقت يداعب حلمة بزي و يمرر اصبعه على قمتها الحساسة.

    شعرت انني على نار و ان كسي و بظري ينبض و في حاجة الى المداعبة, فلم اتمالك نفسي و بدأت اضغط على ركبته التي بين فخذي و احاول ان ادعك كسي بها, شعر كمال بي فابعد ركبته عن كسي ورفع رأسه و همس:” اصبري عليا يا حبيبتي امتعك”

    ثم بدأ يقبل رقبتي و يمتصها بشفتيه و يحرك لسانه عليها برقة. بعدها نزل الى بزازي و اخذ احدى الحلمتين في فمه و اخذ يمصها و يضغط عليها باسنانه برقة, ثم انتقل الى الحلمة الاخرى و اخذها بين شفتيه يمصها هي الاخرى بينما يداعب الاخرى باصابعه. كنت انا في عالم جديد لم اعهده و لم تحضرني له سنوات زوجي الخمس, هل يمكن ان يمتع الرجل المرأة هكذا حتى قبل ان يدخل زبه في كسها ؟

    كانت الآهات تخرج من بين شفتي من غير إرادتي و انا احاول ان ارفع جسدي و اصل بكسي الى جزء من جسم كمال لادعكه به. ترك كمال بزازي و نزل يقبل بطنى ويمرر لسانه عليها , و كان يبرك بيني فخذي و يمرر يديه عليهما , ثم واصل النزول بقبلاته متجها الى كسي وشعرت بنفاسه الحارة قبل شفتيه تداعب كسي من الخارج. هل سيقبل كسي؟

    بدأ الامر غريباً لي و رغم اثارتي الشديدة شعرت بالخجل وحاولت ان اضم فحذي و لكنه كان يرقد بينهما. رفع رأسه اليّ :” ما تخافي …ارجوك سيبيني امتعك.. ان متأكد انه ح يعجبك و حتتمتعي جدأ … استرخي” .

    و لم اكن بحاجة الى اقناع شديد و ارخيت فخذي و اخذت انظر اليه بعينين مشوشتين من شدة الاثارة و الشهوة.

    انزل كمال رأسه ثم مرر لسانه على كسي من الخارج برقة ثم زاد الضغط قليلا ليدخل لسانه الى داخل كسي ثم مرره من اسفل كسي الى بظري.

    في اللحظة التي لامس فيها لسانه بظري نسيت من انا. أو أين أنا و صدرت عني شهقة شديدة من شدة اللذة.

    أخذ كمال يلحس كسي من الداخل من الاعلى الاسفل حتى يصل الى فتحة كسي فيدخل لسانه فيها ثم يحركه مرة اخرى الى الاعلى. تركزت حواسي كلها في كسي واصبحت لا اشعر بما افعل والاهات تخرج من فمي و يداي تمسكان برأس كمال و تحاولان ضغطه اكثر الى كسي.

    رفع كمال إحدى يديه ثم ادخل اصبعه داخل فتحة كسي و بدأ يدخلها و يخرجها , ثم وضع بظري بين شفتيه و اخذ يمتصه و يحرك لسانه عليه في نفس الوقت.

    فلم اتمالك نفسي و انطلقت آهة عميقة من فمي و انا احس باللذة العنيفة تبدأ من كسي ثم تجتاح كل جسدي و ماهي الا ثواني حتى بلغت ذروة اللذة و شعرت بجسدي يتشنج و دفعت بكسي بقوة الى وجه كمال لازيد من متعتي.

    واصل كمال لحس كسي حتى هدأت رعشاتي و استرخى جسدي, فرفع وجه بابتسامة الي قال:” مش قلتلك لذيذ و ح تمتعي بيه” , ثم رقد فوقي و غطى جسمي بجسمه و همس:”خلاص وصلت للحظة انا مستنيها من زمان… لحظة ادخل زبي في كسك و انيكك و نتمتع مع بعض” ثم باعد بين فخذي بيده و رقد بينهما و شعرت بزبه المنتصب الساخن يلمس كسي فاشتعلت شهوتي من جديد كأنني لم ابلغ ذروة اللذة منذ دقائق فقط.

    سكس سحاق سكس حيوانات سكس محارم افلام سكس مصري سكس محجبات سكس منقبات سكس كلاب مصرية تتناك فيلم سكس سكس لبناني سكس شرجي سكس حامل سكس مقرف سكس ياباني سكس مطلقات سكس اخت سكس ديوث سكس عنيف سكس مصري سكس سوداني سكس امهات سكس اجنبي سكس عربي قصص سكس سكس محارم

    رفع كمال فخذي الى الاعلي و باعد بنهما الى اقصى حد ثم وضع راس زبه على فتحة كسي و بدا يضغط و يدخله داخل كسي, وثم اخذ شفتي بين شفتيه و اخذ يقبلني بنهم و كنت اتذوق طعم سوائل كسي على فمه.

    اخذ كمال يدفع زبه قليلا قليلا الى داخل كسي و انا اتسائل مرة اخرى هل سيتسع كسي لهذا الزب الضخم, و لكن بدلا عن الالم الذي كنت اتوقعه و مع كل دفعة و احتكاك من زبه بفتحة كسي كنت اشعر بموجة من اللذة و المتعة.

    كانت السؤائل الكثيرة التي نزلت مني تساعد انزلاق زبه داخلي حتى ادخله كله و شعرت بخصيتيه تلمسان مؤخرتي. همس كمال بين شفتي:” ياااه فتحة كسك ضيقة .. ح تمتعني متعة كبيرة” ثم اخرج زبه ما عدا رأسه ثم ادخله مرة و شعرت برعشة تعتري جسمه. بدا كمال ينيكني ببط في البداية و قد وضع شفتيه على عنقي و كانت احدى يديه تداعب حلمة بزي.

    بدأت حركة زبه في الدخول و الخروج تزداد و اخذ ينكيني بسرعة و شعرت بلذة لم يسبق لها مثيل و زبه يحتك بجدار مهبلي عندما يدخله و يحتك ببظري عندما يخرجه, و بدأت آهاتي المختلطة باهات كمال تملأ الغرفة. رفع كمال رأسه و انفاسه متلاحقة و قال بصوت متحشرج:” لفي رجليكي حول ظهري” فرفعت رجليا ووضعتهما على ظهره و ضغطت بشدة. انقض كمال بشفتيه على شفتي و يقبلني و اختلطت انفاسنا و اهاتنا معا.

    كنت في عالم من اللذة و المتعة لا يتصور … “اتاري النيك لذيذ كدة و انا ضيعت عمري مع زوجي الغليظ “.

    شعرت بلذتي تزداد و تزداد و ادركت اني اقتربت من الذروة…. اردت بكل طريقة ان اؤخر وصولي الى الذروة لاتمتع اكثر و لكن رغما عني وجدت جسمي يرتعش فدفعت بكسي بقوة في اتجاه زب كمال و اضغط عليه بشدة و صدر عني صوت عالي يشبه الانين و احسست بكسي ينقبض حول زب كمال, فشعرت باهاته تزداد ثم شعرت بجسمه يتصلب حولي و رفع رأسه و اغمض عينيه و صدر عنه صوت حشرجة عالي ثم شعرت بزبه ينتفض في داخلي و لبنه الساخن يغرق كسي في دفقات عديدة.

    واصل كمال النيك لفترة بعد ان توقف قضيبه عن القذف و استرخى جسمه , بعدها نزل عن جسمي ورقد بجانبي و جذبني بين ذراعيه و قال:” لم اتمتع هكذا من سنين” ثم اخذ يقبلني. 

امي المربربة الشرموطة

Posted by Smr Saad, Friday, 4th January 2019 @ 10:08am

  • انا سني 18 سنه عايشين في حي بلدي امي معلمة قهوة ورثناها عن ابوي اللي اتوفى السنه اللي فاتت.. امي ست تخينه وبيضه وانا اكتر حاجه عملتها في النيك اني ازنق عيل في خرابه واخلليه يرضع بتاعي وانزل لبني في بقه بس عمري ما دخلت زوبري في طيز لاني بخاف حد يقفشنا وفي يوم كنت قاعد في البيت وكانت امي موجودة وقامت حضرت الشيشة وقعدت علي شلتة في الارض تشرب الشيشة وانا قعدت جنبها وبوطي اهرش في كعب رجلي بصيت علي وراكها البيضة القشطة المليانين لقيتها مش لابسة لباس وكسها منتوف وقابب كبير اوي واحمر هي لاحظت اني ببص علي وراكها وكسها ..

    قالتلي: بتبص علي ايه يا كس امك ؟؟

    قلتلها: مفيش يا امه ؟

    قالتلي: بتبص علي كسي يا خول يا ابن الوسخة!!

    سكتت مردتش عليها ..

    قالتلي :عجبك كسي يا وسخ ؟؟

    قلتلها: بصراحه ايوه كبير اوي ومنتوف بيلمع ولونه احمر.. 

    قالتليلي: عمرك ما شفت كس مره ؟؟

    قلتلها: هشوفه فين يعني يا امه !!!!

    قالتلي :انت هتطلع خايب زي اللي خلفك.. عاوزاك تتدردح كده وتبقي بتاع نسوان ..وتكيف المره الي هتناملك ..

    قلتلها: ماشي يا امه ..

    قالتلي :عاوز تبوس كسي يا وسخ ؟؟!!!

    قلتلها: ايوه يا امه ..

    قالتلي :بوس يا كس امك ..

    انا ما صدقت رحت مدخل راسي بين فخادها ورحت بايس كسها بوسه جامده.. لقيته بينزل حاجه كده مصفره زي الميه بس اتقل من الميه وهي ..

    قالت:أح.. اح.. اح.. اح ..انا قلتلك بوس مش الهط !!!

    وانا زوبري وقف ورحت بايس كسها بوسه كمان وشميت ريحته هجت اكتر ...

    وهي: اح اح اح.. الحس الحسه يا ابن المتناكه ..فكرتني بالنيك ..صحيت الميت اححححححححح اههههههههه اشفط اشششششفط اوووووووف اووووووووف ..

    لقيت زنبورها بيقف رحت قعدت اشفط فيه ..

    وهي تصوت: احححححح احححححح اووووووووف اووووووووووف ..

    اتشجعت ..

    سكس سحاق سكس حيوانات سكس محارم افلام سكس مصري سكس محجبات سكس منقبات سكس كلاب مصرية تتناك فيلم سكس سكس لبناني سكس شرجي سكس حامل سكس مقرف سكس ياباني سكس مطلقات سكس اخت سكس ديوث سكس عنيف سكس مصري سكس سوداني سكس امهات سكس اجنبي سكس عربي قصص سكس سكس محارم
     

    وقلتلها :مالك يا مره يا متناكه يا بنت الوسخة.. وطي صوتك هتلمي علينا الجيران !!

    لقيتها مسكتني من راسي وقعدت تدعك وشي في كسها وسحبت ايدي علي بزها ..

    وبتقولي :ادعك اددددددعك اوووووووووووي ..

    ونزلت ايدها علي زوبري ..

    وقالت :ايه ده زوبر كبير يا ابن الوسخه مكنتش فاكراك كده ؟؟

    وقعدت تلعب فيه ..وراحت شدتني علي بقها ومسكته بشفايفها وهات يا مص ..

    وانا اقولها: احححح اححححح كمممان كمان ..

    ورحت منيمها علي ضهرها ورافع وراكها وراشق زوبري في كسها الي لقيته دخل بسهولة وفضلت ادخله و اخرجه في كسها وانا ماسك بزازها بايدي بدعك فيهم ..

    وهي تشخر وتغنج: اووووف اوووووووووف كفايه كفااااااايه تعبتني ..

    قلتلها: لسه اصبري ..

    ورحت قالبها علي بطنها ومدخل زوبري في طيزها وفضلت انيك لحد منزلت لبني ....

في شقة حماتي

Posted by Smr Saad, Friday, 4th January 2019 @ 9:42am

  • انا متزوج من فتاة صغيرة عندها 19 سنة وامها ست مكتملة الأنوثة جميلة وليست كبيرة 38 سنة مات زوجها منذ سنوات وعندما تزوجت بنتها كان شرطها الوحيد أن نسكن معها ولم أمانع لنها بنتها الوحيدة وبعد عام كانت زوجتي كثيرة قد عانت من مرحلة الولادة وبالطبع كانت تنام كثيرا وفي حالة إجهاد لأن هذا طفلها الأول وطبعا كنت ممنوعا من معاشرتها وقت طويل وشعرت بالضيق احيانا وكنت غالبا لا انام معها في نفس الحجرة بل في الصالة ولفت انتباهي حماتي وهي تخرج ليلا لتشرب او تذهب للحمام وقد كان الجو حارا في الصيف رايت جسمها الملفوف المتناسق وكانت ترتدي ملابي النوم الشفافة ولا ترتدي سوتيان وفي يوم رأيت حلمة بزها وكانها بنت في العشرين من عمرها وردية جميلة وبزها مستدير وطالت نظرتي اليها فضحكت بصوت منخفض وقالت يا شقي بتبص علي ايه ؟؟ واستمرت الضحكة الجميلة فنظرت لأسفل وليتني ما فعلت فوقع نظري علي كيلوت صغير جدا يظهر من تحت قميص النوم الشفاف الذي ترتديه فجريت لانام وتركتها فشعرت بها تقترب مني وانا اعطي وجهي للحائط ووضعت يدها علي كتفي وهي تقول بصلي عاوزة اشوفك وانت حتاكل جسمي اكل وامسكت بكتفي بقوة كانها تعتصر جسمي وقمن وجلسنا علي كنبة الانتريه والصقت وركها بجسمي وارتفع قميصها ليظهر فخذين جميلين ابيضين نظرت الي رجليها وهي تضمهما ثم تباعد بينهما وتضع يديها بداخل صدري وتتحسس جسمي فوضعت تيدي علي كتفها وضممتها الي صدري وقبلتها قبلة طويلة ثم نظرت الي عينها وبدات امص شفتيها وهي تتحرك حركات بطية وتدلك جسمي ونزلت حتي ثديها فقالت ارضع بزازي مص الحلمات اي اي ولساني يلاعب حلماتها في رقة ثم اشتدت حركاتي معها فامستها ونيمتها علي الكنبة ورفعت قميصها وخلعته وهي تخلع عني ملابسي ووضعت فمي علي بطنها الحسه والعب فيه ونزلت حتي كيلوتها وبعنف مزقته
    سكس سحاق سكس حيوانات سكس محارم افلام سكس مصري سكس محجبات سكس منقبات سكس كلاب مصرية تتناك فيلم سكس سكس لبناني سكس شرجي سكس حامل سكس مقرف سكس ياباني سكس مطلقات سكس اخت سكس ديوث سكس عنيف سكس مصري سكس سوداني سكس امهات سكس اجنبي سكس عربي قصص سكس سكس محارم
    ورايت كسها المنتفخ الجميل ولاعبت بظرها بلساني الحسه وادلكه به واسمع منها ااااااااااااااه بحبك كنت عاوزاك من زمان اي بالراحة مص مص بظري لحس كسسسي اااه ووقفت امامها فرات زوبري منتفخ خلف السليب فقبضت عليه كالوحش وامسكت به ثم اخرجته وراحت تلحسه وانا اتاوه واتالم من لعبها فيه بلسانها واسنانها وامسكت براسه تعضه وتلاعبه بشفاهها وقالت نزلهم في بقي ما تخافش ووضعته في فها مرة اخري وظلت تخرجه وتدخله مرات كثيرة وبقوة وانا لا اتحمل واقول بشويش بالراحة اااااي اااااااااه حتي نزل المني في بقها وعلي صدرها وقعدت جنبها ووضعت يدي علي فخذها وكسها قالتلي نيكني بجد ..... نيك كسي اهه مفتوح واعتدلت وفتحت رجليها ومسكت زوبري لقيته واقف جامد وبدات ادخل راسه فغمضت عينيها وفتحت بقها وقالت اااه كمان دخله فدخلت نصفه وهي تتالم وتقول كمال وكان ضيق من سنين ماتناكتش لاكن مية كسها سهلت دخول زوبري شوية وفضلت تدفع نفسها عليا حتي دخل كله فعلي صراخها اكثر وبدات احرك زوبري وتزيد الحركة وتسرع وهي تقول ااه اااي كمان كمان نيك نيك نيكني كسسسي كسي اي اي وانا شعرت بالالم حتي نزل المني في كسها فلم نتمالك نفسنا وارتميت عليها فحضنتني بقوة كانها تعصر جسمي وبيقنا دقائق وانا فوق جسمها ثم قمت وهي انظر الي وقالت استني وجلست بجانبي ونظرت الي زوبري وقالت امصهولك تاني انا لسه عاوزاه ولم تنتظر كلمة مني ووضعت راسها بين رجلي وبدات تمصه وتخله كله في قمها وتلعب بلسانها واسنانها حتي صار كالحديد من جديد فنامت بسرعة علي ظهرها وقات تعال نيكني بسرعة ولم اسرع فقامت ودفعتني علي الكنبة وجلست فوق زوبري وفتحت رجليها وادخلته وبدات تصعتد تهبط عليه وتصدر صيحات واهات شديدة وزادت حركتها عليه وكان كسها كانه يقبض علي زوبري ويعصره وهي تقول نيكني نيكني في كسي حتي نزل المني في لحظة نزول الميه من كسها فعصرت زوبريوصرخت بصوت غريب وبعد دقائق هدات ودلت غرفتها وراحت في نوم عميق

ينيك زوجتي معي

Posted by Smr Saad, Wednesday, 2nd January 2019 @ 1:36pm

  • سمي هاني واعمل قبطان في شركة عالمية للملاحة السياحية وابلغ من العمر 41 عاما قوامي رياضي ابيض البشرة مشعر حليق الوجه , متزوج من سيدة اقل ما يقال عنها انها رائعة الجمال هي في ال 36 من عمرها بيضاء وشقراء الشعر خضراء العينان رائعة الجسد لها ثديان رائعان مشدودان لم يظهر عليهما اثر حمل او ولادة خصرها مشدود رشيقة القد لها ردفان عاليان يجذبان نظر اي رجل او أمرأة يريانها ولها ساقان ملفوفتان بيضاوان مشربتان بالحمرة لها اصابع متناسقة كأنها رسمت بعناية شبقة لأخر درجات الشبق , ولنا ولد وحيد في ال 17 من عمره وهو في عامه الاول في دراسته كطيار في الاكاديمية الملكيه بلندن .

    منذ زواجي بمايا زوجتي ونحن نتمتع بكل دقيقه في حياتنا سويا ونحن زوجين متفتحين ومثقفين ونحيا كأسرة غربية متحررة ولا نخفي شيء علي الاطلاق عن بعضنا البعض .

    ونظرا لظروف عملي التي تجعلني اغيب عن المنزل لشهور عديدة فكنت بالطبع لا استطيع ان اعيش طوال تلك الفترة دون ان امس مرأة وكنت اقدر ان زوجتي هي بالمثل لن تستطيع ان تعيش كل هذة الفترة مخلصة لي دون ان تمس اي رجل وكان هذا هو السر الوحيد في حياتي انا ومايا , فكان كلا منا يعلم بأن الاخر يخونه ولكن كلانا لايعلن ذلك للاخر .

    وفي احدي رحلاتي الطويلة وانا في ماليزيا احسست بارهاق شديد وبحاجتي للعودة للوطن و ابلغت الشركة برغبتي فقرروا ارسال قبطان بديل لي لكي يكمل الرحلة ومنحوني اجازة لكي استريح قليلا في بلادي وقررت ان اجعلها مفاجاة لزوجتي الجميلة وتخيلت الاوقات التي ساقضيها مع زوجتي فنتصب قضيبي وانا في الطائرة , وجدت المضيفة تمر وهي تسال الجميع عما اذا كانوا يحتاجون اي شيء .

    واذ بها تتوقف امام مقعدي لتسالني عن احتياجاتي , ووقعت عينها علي قضيبي المنتصب ولاحظت علي شفتيها ابتسامة لعوب ما كادت ان تولد حتي وئدت , فبادرت انا بالكلام وقلت : (الن تساليني عن اي شيء اطلب ؟ ام انك فهمت وحدك اي شيء اريد ؟)

    ابتسمت بمجون وقالت لي : (تفضل يا سيدي معي فعندي ستجد طلبك بالضبط)

    وقادتني الي مكان دورة المياة وفتحت الباب وسبقتني خلسة الي الداخل وسحبتني من ربطة العنق معها الي داخل دورة المياة واغلقت علينا الباب , ثم جلست علي ركبتيها وفتحت سحاب البنطال وانزلت سروالي الداخلي واخرجت قضيبي العملاق , وشهقت لما شاهدت حجمه وقالت لي : (يالي من حمقاء . اضعت نصف الرحلة دون ان اضع هذا القضيب فمي وكسي )

    وبدأت تتمحن وتلعق وانا اتمتع بها وبرؤية ملامح وجهها وهي تلعق قضيبي بمتعه وتلذذ ثم تخرج قضيبي ثم تدخل الخصيتين بفمها وترضعهما ثم تعود وتحلب قضيبي وتمرر لسانها علي رأس قضيبي , وظلت علي هذا حتي قذفت في فمها اردت ان اخرج قضيبي لاقذف خارج فمها ولكنها جذبتني نحوها وضغطت نحو فمها لاقذف عميقا بداخل فمها , زادني الامر اثارة حتي نزل لهيب المني داخل فمها الجميل وظلت تحلب المني حتي اخر قطرة وهي تنظر نحو عيني مباشرة بنظرة تلهب اي رجل في موقعي .

    نهضت من جلستها وقبلت فاها وشممت في انفاسها رائحة سائلي المنوي الذي قذفته داخلها منذ قليل , ساعدتني علي تنسيق ملابسي ونسقت ملابسها وهي تقول لي :

    (انا ساقضي اسبوع قبل ان اسافر مرة ثانية واذا احببت ان تراني فهذا هو عنواني) 

    قالتها ودست يدها في جيبها واخرجته حامله بطاقة صغيرة مدون بها اسمها وعنوانها ورقم هاتفها , نقلت الورقة الي جيبي وانا اطبع علي فمها قبلة اخري ساخنه واقول :

    (بالتأكيد سازورك كثيرا ونصبح اصدقاء)

    رجعت الي مقعدي واغمضت عيني ونمت حتي وجدت يدها الجميلة علي كتفي توقظني لوصول الطائرة , نزلت واخذت سيارة اجرة حتي منزلي وصعدت الي شقتي ووضعت المفتاح في باب الشقة وادرته بهدوء حتي اكمل المفاجأة لزوجتي الجميلة .

    ولكنها هي التي كانت تعد لي مفاجأة اكبر , فقد وجدت الشقة خاليه منها حتي اقتربت من غرفة نومنا التي وجدت بابها مفتوح وكدت ان ادخل لاغير ملابسي , ولكني سمعت صوتا اميزه جيدا , انها اهات زوجتي التي اعلمها جيدا وانفاسها التي تتلاحق كلما مارسنا الحب , لم اكن متفاجئا فانا كما سبق وان قلت اعرف اني اسافر لفترات طويلة واعلم انه لن تستطيع اي امرأة ان تتحمل بعد رجلها كل هذة الفترة كما اني اضاجع الكثير من النساء فلما احرم زوجتي من الحق الذي منحته لنفسي , ولكني لم اتخيل قط ان يري احدنا الاخر وهو يمارس الجنس مع شخص اخر .

    نظرت من فتحة الباب لاري مع من تقضي وقتها وانا مسافر وجاء في بالي اكثر من اسم مثل اسامة ابن عمها واحمد ابن خالتي ومصطفي زوج صديقتها فكلهم تقريبا مثلي رجال ناضجون من اصحاب القامة الكبيرة مثلي فبالتاكيد لهم قضيب من الحجم الملفت للنساء كما انهم من المجربين حسب معلوماتي , ولكن بمجرد ان نظرت وجدت ثاني مفاجأة فالرجل الذي مع زوجتي هو فتي في ال 18 من عمره تقريبا من عمر ابننا يعني ذلك ان تلك اللبؤة تحب ان تضاجع فتي يافع اكثر مما تريد رجل خبير وجدت الفتي يعتليها وهي نائمة علي ظهرها وتفتح من بين ساقيها وهو فوقها فاتح ساقيه ويولج قضيبه في كسها بعمق ويدكها وهي تنظر له بتمحن وتأمره بان يسرع الايقاع ويضربها اكثر بخصيتيه علي زنبورها المتهيج , وتدخل يدها من بين ساقيهما المتلاحمتين لتصل بأصبعها الي شرجه وتبعصه ليمارس معها بقوة اكبر .

    لم اعرف اني صنعت وحشا جنسي شبق مثل هذة المرأة , وهو يرضع حلماتها ويضربها بضربات قوية عميقة في كسها الجميل , ثم يقلبها علي وجهها ثم يعتلي مؤخرتها وتبلل هي مؤخرتها من لسانها وتبعص نفسها باصبعين وبمجرد ان اخرجت اصبعيها كان هو يدلك قضيبه ليحافظ علي قوة انتصابه ثم يولجه عميقا في شرجها لتصرخ بتمحن وتقول له : (ايها الوغد انت تمزق احشائي)

    وهو يمسك ثدياها ويولج بقوة ثم يترك ثدياها ويلطمها علي لحم مؤخرتها الجميل , ثم يميل عليها بجزعه ثم يقبلها في فمها ورقبتها ويلحس اذنها ويداعب حلماتها , ويقول لها : (سوف الهبك بقضيبي يا لبؤة , ساجعلك خادمة قضيبي , وسأغرق وجهك وثدياك بحليبي الملتهب)

    حملها الفتي وجلس علي السرير و جلست هي فوقه في وضع القرفصاء , وبدأت تتأرجح فوق قضيبه المنتصب ويداه تدلكان مؤخرتها وترتفعان لتقبضان علي ثدياها ذلك وهو يتحرك معها بشكل سريع وهي تتمحن باهات مرتفعة , اردت ان ادخل عليهم واخرج قضيبي المنتصب من ملابسي لاريهما كيف يكون فن المضاجعة , ولكني لم اريد ان ارهبهما لكي اتمتع بمشاهدة زوجتي وهي تضاجع قضيب اخر امام نظري .

    اكتفيت بالمشاهدة ومراقبة ما يحدث بينهما , رايتها تنام علي صدرها وهو ينام خلفها يدخل قضيبه تارة في مؤخرتها واخري في كسها المليء بعسلها المنسكب , ظل يولج قضيبه فيها وهي تتمحن حتي قال : (اشعر باني ساقذف)

    جلست زوجتي علي ركبتيها واخذت تفرك قضيبه بين ثدياها وبدا بركان من القذف والفتي يتاوه بمتعه .

    اختبات من مكاني حتي نزل الفتي , ثم انتظرت حتي دخلت زوجتي الي غرفة النوم مرة اخري , وكم كنت سعيد انها لم تستحم بل ذهبت مباشرة لتنام , فها هي امامي وعلي ثدياها بقايا من حليب الفتي وانا علي قضيبي بقايا من لعاب المضيفة .

    دخلت عليها فوجئت بي وغطت جسدها .

    فقلت لها : (لما تغطي جسدك يا مايا , انه انا , ام كنت تفضلين الفتي الذي كان هنا منذ دقائق ؟ )

    اصابها الفزع وظهر واضحا علي ملامحها , فذهبت للفراش وهدات من روعها , واخذتها بين زراعي , وقبلتها في فمها والتهمت شفتيها واخذت اقبلها بنهم شديد وانا اعلم تمام ان فمها هذا كان يقبل ويحلب قضيب اخر غير قضيبي , وجدتها وقد نفضت عنها مشاعر الخوف وتحولت الي مرأة شبقه لعوب تبادلني القبلات بنهم وشوق وتعض علي شفتي وتقول لي : (اعجبتك وانا اقبض علي قضيب الفتي بداخلي واحلبه بيني ثدياي حتي يقذف منيه ؟)

    الهبني كلامها وجعلني اطعنها بقضيبي واضعه عميقا بها حتي يرتطم برحمها وهي تشهق مع كل ايلاج ويديها تنقبض علي وسادة تتكأ علي وهي جاسية علي ركبتيها وتستند علي الوسادة بكفيها وانا جالس خلفها علي ركبتي وقابض علي لحم مؤخرتها بكفي .

    قالت لي (هل مازال كسي ساخنا من قضيب الفتي ؟)

    زدتها طعنا بقضيبي وامسكت بثدياها اعتصرهما بقوة واداعب حلمتيهما ثم اصفعها علي مؤخرتها ثم ادلك ظهرها وانا امرر قيبي بها , ثم اخرجت قضيبي من كسها لادخله بشرجها , وصرخت مايا وانا ادخل قضيبي فقلت لها : (يا ممحونة تعودت علي حجم قضيب الفتي ونسيتي قضيبي الضخم) 
     

    سكس سحاق سكس حيوانات سكس محارم افلام سكس مصري سكس محجبات سكس منقبات سكس كلاب مصرية تتناك فيلم سكس سكس لبناني سكس شرجي سكس حامل سكس مقرف سكس ياباني سكس مطلقات سكس اخت سكس ديوث سكس عنيف سكس مصري سكس سوداني سكس امهات سكس اجنبي سكس عربي قصص سكس سكس محارم

    واخرجت قضيبي ووضعته في فمها لتبلله من لعابها لاعود واضعه في شرجها وانا تحرك بقوة اكبر .

    نامت مايا علي جانبها وانا بين ساقها اطعنها بقضيبي وهي تنظر الي عيناي مباشرة وتقول لي : (هل رايت حليب الفتي ؟ هل مازلت تستطيع ان تقذف بغزارة مثله؟)

    عندما قالتها لم استطع ان اتحكم في نفسي ووجدتني اخرج قضيبي منها واقذف بقوة رهيبة لاغرق وجهها وثدياها الجميلين وحليبي يغمر الفراش وهي تشهق مع كل دفقة تخرج من قضيبي .

    نمنا محتضنين بعضنا بعضا , وانا اقول لها : ( كما اعطيتك حريتك وتركتك تضاجعين الفتي ما رايك ان تشاركيني في مضاجعة صديقة لي تعرفت عليها في الطائرة )

    قالت لي : (ليس عندي اي مانع , ولكن بشرط وحيد ان يكون معنا صديقي الفتي لتكون مضاجعة رباعية , فما رأيك ؟)


aflampornon

Powered by GroupSpaces · Terms · Privacy Policy · Cookie Use · Create Your Own Group